بعد تداول أخبار تتعلق بتسجيل إصابات بفيروس كورونا لدى عدد من سجناء في سجن رومية وبعض العناصر..قوى الامن توضح: تبين أمس إصابة 13 نزيلا و9 عناصر وقد نقلوا إلى مبنى مجهز للحجر والوضع تحت السيطرة

أصدرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي- شعبة العلاقات العامة، البلاغ التالي:
“بعد تداول أخبار تتعلق بتسجيل إصابات بفيروس كورونا لدى عدد من سجناء السجن المركزي في رومية وبعض العناصر، يهم المديرية العامة لقوى الامن الداخلي، أن توضح ما يلي:

أولا: باشرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، منذ تسجيل أول إصابة في شهر شباط 2020 لجائحة كورونا في لبنان، إلى اتخاذ كل التدابير الوقائية في جميع السجون اللبنانية، وبخاصة في السجن المركزي في رومية كونه يحتوي على أكبر عدد من السجناء. فقد عملت هذه المديرية العامة على اتباع الأساليب الموصى بها عالميا للحماية والوقاية من هذا الفيروس (زيارات من خلف الزجاج، تعقيم وتنظيف، اجراء التحقيقات “online” بالتنسيق مع وزارة العدل، استخدام قاعة المحكمة في رومية لتخفيف سوق السجناء الى المحاكم…)، وهذا أدى إلى تفادي دخول فيروس كورونا إلى السجون.

ثانيا: كان يتم اجراء فحوصات الـ “PCR” لكل سجين تظهر عليه أعراض مشابهة لعوارض فيروس كورونا (حرارة، سعال، ألم في الحنجرة وفقدان حاسة الشم…) بلغت حوالى 200 فحص، وأتت جميعها سلبية.

ثالثا: بعد اجراء الفحوصات اللازمة داخل السجن، ابتداء من تاريخ 8-9-2020 تبين بتاريخ 11-9-2020 إصابة 13 نزيلا و9 عناصر، بحيث نقل السجناء إلى داخل مبنى كان قد جهز للحجر في السجن المركزي، وقد خصص بالتعاون مع وزارة الصحة العامة والصليب الأحمر الدولي ومنظمة الصحة العالمية. كذلك، خصصت أقسام في عدة مستشفيات حكومية لمعالجة من هم بحاجة لعلاج، ومتابعتهم.

رابعا: ان الفريق التمريضي الذي يقوم بمراقبة السجناء المصابين في المبنى المخصص لهم داخل السجن، هو مؤلف من ممرضات من منظمة الصحة العالمية متخصصات بمراقبة حالات كورونا، وأطباء منتدبين لمتابعة هذه الاجراءات من قبل وزارة الصحة العامة بالتعاون مع مركز رومية الطبي وأطباء قوى الامن الداخلي.

خامسا: حاليا، ان الوضع الصحي داخل سجن رومية هو تحت السيطرة، وأجريت خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة فحوصات الـ “PCR” لعدد كبير من السجناء، ولكل من أفاد أو بدا عليه أي عارض من عوارض فيروس كورونا.
كما تم ابلاغ أهالي السجناء الذين أصيب أبناؤهم بفيروس كورونا، فتواصلوا معهم عبر اتصال هاتفي واطمأنوا إلى وضعهم.
فاقتضى التوضيح”.

 

مأساة في بلدة تول الجنوبية: مقتل شقيقتين “جنى” (11 عاما) و”فاطمة” (13 عاما) وإصابة أمهما وأخيهما نتيجة حريق

أفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” ، أن بلدة تول فجعت اليوم بمأساة مقتل الشقيقتين جنى مصطفى (11 عاما) وفاطمة (13 عاما) وإصابة أمهما وشقيقهما بشكل بليغ، في حريق اندلع في منزل العائلة في البلدة. وقد نقلت جثتا الضحيتين والمصابين إلى مستشفى نبيه بري الجامعي الحكومي. وفتحت القوى الأمنية تحقيقا لتحديد سبب الحريق.

نقيبا المحامين والأطباء بعد تفشي كورونا في سجن رومية: يجب العمل بشكل جدي على التخفيف من الإكتظاظ في كل السجون

 

أعلن نقيبا المحامين والأطباء في بيروت ملحم خلف وشرف أبو شرف، في بيان مشترك، أنهما و”على أثر الأخبار المتداولة عن أن بعض المساجين في السجن المركزي في روميه أصيبوا بفيروس كورونا”، أجريا “سلسلة إتصالات بالمعنيين تداركا لهذا الأمر الخطير للغاية، إذ أن خطة معالجة سريعة هي الحل الوحيد لتفادي الأسوأ، حفاظا على صحة كل من السجناء والقيمين عليهم من القوى الأمنية والطاقم الطبي والتمريضي”.

أضافا: “ندعو المعنيين إلى اتخاذ التدابير الفورية الفعالة، ونحن على أتم الإستعداد لمواكبة تلك التدابير والإجراءات، لا سيما أن نقابتي الأطباء والمحامين في بيروت تستمران في التنبيه والتنبه لهذا الموضوع وفي العمل الدؤوب لمكافحة هذا الوباء وفي تقديم كل الدعم اللازم.
كما ندعو إلى العمل بشكل جدي على التخفيف من الإكتظاظ في كل السجون، وبكل الوسائل الممكنة، الامر الذي أضحى حتميا وملحا في هذه الظروف الإستثنائية”.

وحذرا من “أن تفشي هذا الوباء في السجون، لا سمح الله، ينبيء بكارثة إجتماعية تهدد المجتمع بأكمله”.

وختما بالقول الشائع: “درهم وقاية خير من قنطار علاج”.

زهران: قرار بوقف سوق الموقوفين من سجن رومية لمدة أسبوعين بسبب كورونا

غرد مدير “مركز الإرتكاز الإعلامي” سالم زهران عبر “تويتر”: “قرار بوقف سوق الموقوفين من سجن رومية لمدة أسبوعين بسبب خطر تفشي كورونا بين الحراس الأمنيين والسجناء.

وعليه، يجب على وزارة الصحة إجراء فحوصات لكافة السجناء، والأهم التسريع في إطلاق سراح من انتهت مدة توقيفهم، والإسراع في إجراءات التحقيق عبر “الإنترنت”! الإكتظاظ والعدوى كالنار في الهشيم..!”

 

عكس المتوقع.. انخفاض كبير في معدلات المواليد خلال حظر كورونا

عندما ترددت شعارات “ابقوا في المنزل” خلال فصل الربيع، كان للبعض تكهنات ساخرة بشأن حدوث طفرة في أعداد المواليد أثناء فترة تفشي مرض “كوفيد19-” الناتج عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بحسب ما ذكرته صحيفة “فيلادلفيا إنكوايرر” الأمريكية.

وتوقع البعض فقدان ما يصل إلى نصف مليون مولود بسبب ما حدث من شطب للوظائف، وحالة القلق السائدة بشأن الصحة العامة، فيما رأى البعض الآخر أن ثمة عوامل أخرى فريدة مصاحبة للوباء قد تؤدي إلى تعقيد الوضع.

وفي حزيران الماضي، نشرت مؤسسة “بروكينغز”، وهي مؤسسة غير ربحية معنية بالسياسات العامة، تقريراً توقع حدوث انخفاض في أعداد المواليد بما يتراوح بين 300 ألف و500 ألف طفل، نتيجة لتفشي الوباء. وللوصول إلى هذا العدد، نظر الباحثون في كيفية تأثر معدلات المواليد بعد حدوث كل من “الكساد الكبير” في عام 2008 – وهو ما أدى إلى انخفاض بنسبة تسعة بالمئة في أعداد المواليد على مدار الأعوام الأربعة التالية – ووباء “الإنفلونزا الإسبانية” في عام 1918، مما أدى إلى حدوث تراجع بنسبة 12.5%.

من ناحية أخرى، كشف استطلاع للرأي أجراه معهد “جوتماخر” في مطلع  أيار، وشمل 2009 من النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 18 و49 عاماً، أن أكثر من 40 % من النساء قد غيرن خططهن بشأن التوقيت الذي يرغبن في الإنجاب فيه، أو عدد الأطفال الذين يرغبون في إنجابهم بسبب الوباء. وفي المقابل، أعرب 17% ممن شملهن الاستطلاع أنهن يرغبن في إنجاب المزيد من الأطفال، أو زيادة عدد أفراد أسرهن قريباً.

وقالت جينيفر هورني، وهي أستاذة في علوم الأوبئة بجامعة ديلاوير، إن هناك عناصر متداخلة في الأمر.

وأوضحت: “نتوقع بالفعل أن نرى انخفاضاً في معدلات الخصوبة عندما يكون لدينا انخفاض في التوازن بين العمل والحياة، وهو ما يراه الكثير من الناس، على الأرجح. ولكن لدينا أيضاً معدلات متزايدة من الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي في بعض الأماكن، مما يقودنا إلى الاعتقاد بأن الناس يمارسون الجنس غير الآمن على نحو متزايد، مع شركاء مختلفين”.

وفي الوقت الذي مازال ينتظر فيه الاقتصاديون وعلماء الأوبئة لكي يروا كيف سيؤثر الوباء في النهاية على معدلات المواليد حول العالم على المدى الطويل، فقد بدأت النماذج تظهر بالفعل. وقد انخفضت معدلات الولادات المبكرة في العديد من الدول، وذلك بشكل كبير في بعض الاحيان.

المصدر: وكالات

وحدة كوارث قضاء صور: 22 إصابة جديدة بينها 12 من اليونيفيل

 

أعلنت وحدة إدارة الكوارث في اتحاد بلديات قضاء صور، في بيان، وبناء لتقرير رئيس طبابة القضاء الدكتور وسام غزال، تسجيل 22 إصابة اليوم ب covid- 19 “مثبتة ومؤكدة مخبريا: 21 إصابة لمقيمين مخالطين بينهم 12 إصابة في صفوف قوات الطوارئ الدولية وإصابة من التابعية السورية وإصابة وافدة من إحدى الدول الإفريقية”، مشيرة إلى أن إصابات اليوم توزعت كالآتي: الناقورة 12 (اليونيفيل)، صور 5، العباسية 2، وإصابة واحدة في كل من: قانا، شحور ومعروب.

كما أعلنت أنه سجلت اليوم حالة وفاة جديدة لمصاب ب covid-19 يعاني من أمراض مزمنة.

أضافت: “وعليه، فإن عدد المصابين في القضاء ارتفع إلى 614 مصابا، توزعوا على الشكل التالي: 176 حالة وافدة (3 حالات وفاة)، 429 حالة محلية (424 حالة من المخالطين) بينها 90 حالة لمواطنين من التابعية الفلسطينية و13 حالة من التابعية السورية وحالتان من التابعية العراقية، 36 حالة من قوات الطوارئ الدولية (اليونيفيل)، (12 حالة وفاة محلية)، وقد تماثل 263 منهم إلى الشفاء بشكل تام”.

وذكرت الوحدة بأنها “الجهة الوحيدة المخولة إصدار بيانات عن الواقع والمعطيات الصحية المتعلقة بفيروس كورونا، وأعداد المرضى والمتعافين والحالات المشتبه بإصابتها، وذلك وفق تقرير من رئيس طبابة القضاء”، آملة “من جميع الأهل عدم الإنجرار وراء أي خبر لا يصدر عن هذه الوحدة”.

وختمت: “بسبب استمرار تزايد أعداد المصابين وفق تقارير وزارة الصحة العامة، ننصح جميع القاطنين في قضاء صور، بالاستمرار بالالتزام التام بعدم الاختلاط وتطبيق كل التعليمات الصادرة عن رئاسة مجلس الوزراء وإرشادات وزارة الصحة العامة، لتفادي أية إصابة أو ضرر محتمل”.

الوكالة الوطنية للاعلام

خاص موقع بكرا احلى: حسين ابو عمار خرج من منزله في حي البركات – الشويفات ولم يعد …هل رايتموه؟

تواصل احد المواطنين ويدعى حسين العزير مع موقع بكرا احلى وافاد ان صديقه حسين ابو عمار سوري الجنسية قد خرج صباح اليوم من منزله الكائن في حي البركات – الشويفات ولم يعد حتى الأن لمن يعرف عنه شيئا” الرجاء التواصل على هذا الرقم ٧٠٧٦٧٥٩٦

 

إصابة مراسل الـ LBCI ادمون ساسين برأسه اثناء تغطيته للاحتجاجات على طريق بعبدا

تعرض الزميل ادمون ساسين الى اصابة بحجر في رأسه خلال تغطية مواجهات وسط بيروت، حيث قامت عناصر الصليب الأحمر بتقديم الاسعافات الأولية له ومن ثم نقله الى المستشفى.

وكان اصيب زميل مصور أيضا من قناة MTV خلال تغطية الاحتجاجات بالمكان تم نقله أيضا للمعالجة.

انهيار سقف منزل في طرابلس.. اثناء وجود العائلة بداخله! (صورة)
انهار سقف احد المنازل القديمة والمتصدعة في منطقة الزاهرية في طرابلس اثناء وجود العائلة بداخله، بحسب ما أفاد موقع “لبنان 24” في الشمال.
وبحسب ما أفاد الموقع ، نجت العائلة من الإصابات، وقد أوضح أن هذا يعود الى أن الانهيار حصل لسقف المطبخ.
المصدر: لبنان ٢٤
خلية أزمة قضاء طرابلس: 57 إصابة جديدة في ال 24 ساعة الماضية

أفادت خلية أزمة كورونا في قضاء طرابلس عن تسجيل 57 إصابة جديدة في ال 24 ساعة الماضية، موزعة على الشكل الاتي: طرابلس: 45، الميناء: 3، البداوي: 6 والقلمون: 3.

وجددت الخلية التشدد في تطبيق الإجراءات الوقائية، من “وجوب ارتداء الكمامات، والتعقيم المستمر لليدين، احترام المسافة الآمنة، منع التجمعات، تحت طائلة اتخاذ التدابير اللازمة، منعا لتفشي الفيروس، وحفاظا على السلامة العامة”.

وأكدت على المصابين “وجوب التزام الحجر المنزلي، تحت طائلة المسؤولية”، متمنية لهم الشفاء العاجل.

 

الوكالة الوطنية للاعلام