الرئاسة الفلسطينية: ما جرى اليوم في البيت الأبيض لن يحقق السلام في المنطقة
قالت الرئاسة الفلسطينية إن “كل ما جرى في البيت الأبيض اليوم من توقيع اتفاقات بين دولة الإمارات ومملكة البحرين وسلطة الاحتلال الإسرائيلي لن يحقق السلام في المنطقة، طالما لم تقر الولايات المتحدة الأميركية وسلطة الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة والمتواصلة على حدود الرابع من حزيران 1967 بعاصمتها القدس الشرقية، وحل قضية اللاجئين الفلسطينيين طبقا للقرار 194”.

وأكدت الرئاسة الفلسطينية مجددا، وفق بيان أصدرته، أنها “لم ولن تفوض أحدا بالحديث باسم الشعب الفلسطيني ونيابة عن منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني”.

وأضافت: “إن المشكلة الأساس هي ليست بين الدول التي وقعت الاتفاقات وسلطة الاحتلال الإسرائيلي، ولكن مع الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت الاحتلال”.

وحذرت مجددا: “لن يتحقق سلام أو أمن أو استقرار لأحد في المنطقة، من دون إنهاء الاحتلال ونيل الشعب الفلسطيني حقوقه كاملة، كما تنص عليها قرارات الشرعية الدولية”.

كما وحذرت من أن “محاولات تجاوز الشعب الفلسطيني وقيادته المتمثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية سيكون له تداعيات خطرة تتحمل الإدارة الأميركية وسلطة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عنها”.

الوكالة الوطنية للاعلام
بلدية شحيم تعلن تسجيل 5 اصابات جديدة بفيروس كورونا
أكدت بلدية شحيم في بيان، مساء اليوم، “تسجيل 5 إصابات جديدة بفيروس كورونا”، مشيرة إلى أن “العدد التراكمي أصبح على الشكل الآتي: مصابون ضمن بلدة شحيم 11، مصابون من شحيم يقيمون خارجها 7”.

وأشارت إلى أن “عدد حالات الشفاء الاجمالية بلغ 35، وذلك بعد تسجيل 3 حالات شفاء”، متمنية “الشفاء العاجل للجميع”، مذكرة ب”ضرورة اتباع كل أساليب الوقاية والحماية والتباعد الإجتماعي ووضع الكمامة دائما”.

الوكالة الوطنية للاعلام
اعتصامات ومسيرات غاضبة في مخيمات لبنان تندد بالطبيع البحريني
شهدت المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان اليوم، تلبية لفصائل الثورة الفلسطينية، اعتصامات وفعاليات حاشدة رفضا لصفقة القرن ومشروع الضم والتطبيع مع الاحتلال، وتزامنا مع اعتصامات ووقفات مماثلة داخل فلسطين وخارجها. وعمت المسيرات والاعتصامات مخيمات جنوب لبنان، كما كانت مخيمات الشمال والبقاع على موعد مع فعاليات مماثلة.

وشهد مخيم برج البراجنة في العاصمة بيروت اعتصاما حاشدا تحدث خلاله معاون العلاقات الفلسطينية في حزب الله عطا الله حمود، فاعتبر أن ما جرى من صورة وحدوية في بيروت ورام الله تأكيد على أن الوحدة الفلسطينية خيار أساسي في مواجهة كل مشاريع المتآمرين.

وشدد على أن المقاومة هي الطريق الوحيد لتحرير الأرض والمقدسات.

من جهته اعتبر عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين علي فيصل أن الراية المقاومة ستُسقط كل محاولات استعادة مفاعيل النكبة الأولى، أضاف “إن إسرائيل لن تكون في يوم من الأيام صديقا، ولن نسمح للتحالف الإقليمي الأمني بأن يرتكب مجازر جديدة. ولن يمر مثل هذا تحالف على حساب شعبنا وأمتنا العربية”.

من جهته، أشار ممثل حركة (حماس) في لبنان الدكتور أحمد عبد الهادي إلى رفض الفلسطينيين جميعا، وأحرار الأمة والعالم، للاتفاق الإماراتي البحريني مع الاحتلال.

الوكالة الوطنية للاعلام
تعددت ردود الافعال والنتيجة واحدة

بقلم الزميلة بتول دندش
الاتفاق البحريني الإسرائيلي هو اتفاقٌ أعلن بين الكيان الاسرائيلي والبحرين في 11 ايلول من هذا العام، وبتوقيعه اصبحت البحرين رابع دولة عربية، بعد مصر والاردن والإمارات توقع اتفاقية سميت سلام مع الكيان. أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن هذا الاتفاق في تغريدة، قال فيها انها خطوة تاريخية جديدة وان البحرين ثاني دولة عربية تعقد السلام مع العدو الاسرائيلي في 30 يوما.
تواصلت ردود الفعل الدولية على إعلان تطبيع البحرين مع العدوالصهيوني، حيث نددت به تركيا، بينما رحبت به مصر والإمارات، أما الأردن فطالبت العدو بخطوات عملية لتحقيق السلام.
عربيا أجرى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اتصالا هاتفيا بملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة لتهنئته بالإعلان عن الاتفاق مع الكيان الاسرائيلي.
وذكر انها خطوة مهمة نحو إرساء الاستقرار والسلام في الشرق الأوسط، وانها تحقق التسوية العادلة والدائمة للقضية الفلسطينية كما اعتبر.
وفي الاتجاه ذاته، اكدت المتحدثة باسم الخارجية الإماراتية ان الوزارة هنأت البحرين وإسرائيل على قرارهما إقامة علاقات دبلوماسية كاملة.
من جهة أخرى، وصف الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي اتفاق التطبيع بين العدو والبحرين بأنه خيانة للقضية الفلسطينية، وأنه طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.

واعتبرت حركة حماس أن تطبيع البحرين علاقاتها مع العدو الصهيوني إصرار على تطبيق بنود خطة السلام الأميركية التي تصفي القضية الفلسطينية، وقال المتحدث باسم الحركة حازم قاسم إن انضمام هذه الدول لمسار التطبيع يجعلها شريكة في صفقة القرن.
من جهتها قالت حركة الجهاد الإسلامي ان الاتفاق يعكس الوصاية الأميركية على البحرين وان ملك البحرين وحكومتها يتصرفان بتعليمات وأوامر أميركية.
في حين أعلن حزب الوفاق المعارض الممنوع في البحرين اعتراضه على تطبيع بلاده العلاقات مع المحتل ، ووصف اتفاق الإمارات والبحرين ودولا عربية محتملة لاحقة على تطبيع العلاقات مع العدو بأنه مخالف لإرادة الشعوب.​
وأضاف ان هناك اختلاف واسع بين الحاكم والمحكوم في الأفكار والأهداف والمصالح.وان الحكومات مهزومة نفسيا وتحاول أن تفرض هزيمتها على الشعوب، والشعوب مطالبة بالمقاومة.
وسبق أن انتقد البحرينيون قرارات حكومتهم في التعامل مع إسرائيل مثلما حدث عندما استضافت المنامة في حزيران الماضي مؤتمرا اقتصاديا يمنح 50 مليار دولار لمشروع السلام الإسرائيلي-الفلسطيني الذي عرضته الولايات المتحدة.

دوليا من جانبه، ذكر المبعوث الأميركي السابق لعملية السلام في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات إن اتفاقية التطبيع بين الكيان الاسرائيلي وكل من الإمارات والبحرين تُعزز الاستقرار في الشرق الأوسط، وعتبر أن انضمام دول مثل السعودية وقطر وعمان إلى هذا المسار سيمكن من حل كثير من مشاكل المنطقة.
وأضاف أن الولايات المتحدة تُحقق مكاسب متعددة من اتفاق التطبيع بين المحتل والبحرين، منها خفض الكلفة المالية والإستراتيجية لوجودها العسكري في المنطقة.
ودعا غرينبلات الفلسطينيين إلى الالتحاق بقطار التطبيع، معتبرا أن في ذلك مصلحة لهم.
اقليميا أعلنت وزارة الخارجية التركية في بيان تنديدها وقلقها الشديدين تجاه قرار البحرين إقامة علاقات دبلوماسية مع العدو الاسرائيلي، بشكل يتعارض مع مبادرة السلام العربية ومع تعهدات منظمة التعاون الإسلامي

موقع بكرا أحلى

الامارات والبحرين وقعتا في البيت الابيض اتفاقي تطبيع مع اسرائيل

وقع رئيس وزراء العدو الاسرائيلي بنيامين نتانياهو اتفاقي تطبيع مع كل من الامارات العربية المتحدة والبحرين برعاية الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

ووقع نتانياهو في البيت الابيض اتفاقين ثنائيين مع كل من وزير خارجية الامارات الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ووزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني. كذلك، وقع المسؤولون الثلاثة والرئيس الاميركي اعلانا مشتركا.

الوكالة الوطنية للاعلام

عويدات أحال ملف حريق المرفأ على النيابة العامة في بيروت
تسلم النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات، محاضر التحقيقات الاولية التي أجرتها الشرطة العسكرية بشأن الحريق الاخير الذي اندلع الاسبوع الماضي في مرفأ بيروت، وقرر احالة الملف مع ثلاثة موقوفين على النيابة العامة الاستئنافية في بيروت، وذلك لعدم ثبوت رابط بين هذا الحريق وتفجير المرفأ، على ان تدعي النيابة العامة على الموقوفين الثلاثة بجرم الاهمال الذي ادى الى الايذاء والحاق الاضرار بالممتلكات العامة والخاصة
الوكالة الوطنية للاعلام
وكيل عبد الحفيظ القيسي ينفي نقله الى سجن ميناء الحصن
أوضح المحامي طلال الفاضل الوكيل القانوني للمدير العام السابق للنقل عبد الحفيظ القيسي في بيان، أن “لا صحة للمعلومات المتداولة حول نقل موكله من سجن الريحانية الى ميناء الحصن لأنه لم يتم توقيفه أصلا في الريحانية حيث قرر المدعي العام التمييزي القاضي غسان عويدات تركه حرا. كما أن التوقيف تم بعد جلسة الاستجواب في قصر العدل”.

وأشار إلى أن “التشويش على مجريات التحقيق وعمل المحقق مرفوض كونه تحت طائلة النصوص القانونية التي تفرض الطابع السري للتحقيق. كما أن قبول أو رفض أي طلب نقل يبقى رهنا بظروف معينة وبقرار المحقق العدلي”.

الوكالة الوطنية للاعلام
ابن ال 7 أعوام حقق حلمه بالرغم من أوضاع البلد العصيبة ووضعه الصحي وقابل الإعلامية “سمر أبو خليل”

فاطمة هرموش

على الرغم من الوضع الصعب الذي يطوِق لبنان بشكلٍ تام و أليم و بالرغم من الظروف السيئة التي يمُر بها اللبنانينون عامةً لا بُد من أن نستحضر الأمل من أصغَر نوافذ الحياة..

وَرَد عبر مواقع التواصل الإجتماعي و بالأخص “قناة الجديد” موضوع أبرز أشخاصه الطفل المصاب بمرض السرطان الذي ردَد قائلاً “الدني بألف خير..الحياة حلوة و بدنا نعيشها “و الذي يُدعى “حسين” طالباً فيه أن يُحقِق حلمه و يلتقي بالإعلامية “سَمر أبو خليل” و تَقَدَم بهذا الطلب من الإعلامي “طوني خَليفة”..

و على إثر ذَلك فاجأت قناة “الجديد” الطفل “حسين” و حققت حلمه بلقاء الإعلامية “سمر أبو خليل” و التي سُرَت بلقاء الطفل ذو ال ٧ سنوات في مكتبها باستقبالٍ مفعمٍ بالحُب و البراءة خالٍ من القبلات و الأحضان حفاظاً على سلامة الإثنين..
و نفيد بالذكر أن الطفل تعرض ل 137 جلسة كيميائية و ما زال يتأمل بالحياة و يُكمل طريقه آملاً الوصول إلى حياة أفضل.

ليكُن لدينا الكثير من أمل “حسين” في أيامنا هذه و الكثير من الحُب كي نعبُر بسلام.

رصد موقع بكرا أحلى