المقاصد: توقيف العمل مؤقتاً في قسم الطوارىء تحت ظروف استثنائية ضاغطة لأسباب في مقدمها ارتفاع أسعار المستلزمات الطبية وعدم تسديد وزاة المالية المستحقات

أعلنت جمعية “المقاصد الخيرية الإسلامية” في بيروت في بيان، انها “وبالم شديد، مضطرة موقتا، وتحت ظروف استثنائية ضاغطة، إلى توقيف العمل في قسم الطوارئ في مستشفى المقاصد عن استقبال الحالات الصحية، إلا الحرجة منها والساخنة التي تستدعي المعالجة السريعة والإقامة في المستشفى لمتابعة العلاج، وذلك لأسباب في مقدمها ارتفاع أسعار المستلزمات الطبية التي يصعب الحصول عليها، إلا بكميات نادرة وتسديد معظم ثمنها نقدا عكس التسهيلات التي كانت تمنح سابقا بسبب الشح المالي، إضافة إلى عدم تسديد وزارة المالية المستحقات الواجبة عليها للمستشفى ولمدارسها، مما زاد في تفاقم الأزمة وبخاصة توقف المساعدات الخارجية والداخلية بمعظمها، والتي كانت تحصل عليها عادة لمساعدة المستشفى على الاستمرار في تقديم خدماته الطبية”.

ولفتت إلى أن “مرضى الأطباء العاملين في مستشفى المقاصد هم الوحيدون الذين يستطيعون المعالجة في المستشفى عبر تقارير من أطبائهم”، مشددة على أن “العمل في مستشفى المقاصد في كل أقسامه يسير كالمعتاد وبشكل طبيعي، كما هو مخطط له باستثناء قسم الطوارئ الذي توقف بشكل موقت واستثنائي للأسباب الآنفة الذكر”.

وتمنّت أن “تمر هذه الأزمة على خير، وفي أسرع وقت ممكن حتى تستطيع تقديم الخدمات الطبية في قسم الطوارئ إلى كل مواطن”.

وختمت بيانها بالقول إن “الآثار السلبية للازمة المالية التي يمر بها لبنان لا تقتصر على المستشفى فقط، بل تعدتها الى المدارس التعليمية والتربوية في الجمعية لتأخر ذوي الطلاب وامتناع بعضهم عن تسديد أقساط أبنائهم عن العام الدراسي الحالي، الأمر الذي زاد في الأزمة المالية التي تعانيها جمعية المقاصد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *