الشهيدين ياسر وحسن وكأنّ القدر شاء أن يرحلا سوياً بعدما ترافقا دائماً في الحل والترحال حتى عرف عنهما أنّهما رفيقي درب جمعهما ميدان واحد

ياسر أحمد ضاهر وحسن يوسف زينب.. صديقان سقطا معاً جرّاء العدوان الإسرائيلي على دمشق ليلاً، وقد نعاهما “حزب الله” شهيدين، وكأنّ القدر شاء أن يرحلا سوياً بعدما ترافقا دائماً في الحل والترحال، حتى عرف عنهما أنّهما رفيقي درب جمعهما ميدان واحد.

ويقول أحد المقرّبين منهما: “عندما سمع أحد الأصدقاء خبر استشهاد حسن، حاول التواصل مع ياسر مباشرة ليسأله عن صحة الخبر كونهما دائماً معاً، لكنّه لم يعلم أن ياسر أيضاً لن يجيب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *