بك و معك ولد الحق مباركة ولادة إمام لبنان أعاده الله بخير

دينا عودة

إنها ولادة سيد الأسياد وإمامنا موسى الصدر فهلِّلوا و زغردوا وانشروا الرياحين..
ولدت فولدت معك لحظات الرحمة و المجد والقوة لوطننا
ولدت ورفعت من كرامة كل إنسان و مظلوم
علمتنا كيف يصلي المسلم بكنيسة المسيحي
علمتنا كيف يتقاسم الفقير رغيف الخبز مع اخيه الفقير
علمتنا كيف يدافع الشريف عن وطنه بزمن كثرت فيه اللئام وطعنت ظهر الوطن
ضحكت يا سيدي فعرفنا كيف تكون ضحكة المسلم بوجه أخيه صدقة
كَبُرتَ يا سيدي فجمعت أبناء الوطن بيمينك الحُرة و قلبك الماسي وموقفك المعهود
عرفوك يا سيدي فقلقوا من محو فسادهم وكشفك عن سواد قلوبهم فخافوا ..خافوك فأخفوك وراء الف حدود وخلف مئات القضبان ..
ولكن ليعرف أولئك الخونة أن السيد موسى الصدر زرع في كل واحد فينا موسى غيره و ترك خلفه العشرات بل آلاف العشرات ممن مثله فما زال هو قائدنا و قدوتنا و سيد قلوبنا..
ولاننا نحتاجك اليوم يا أبتي ..فألف سلام لتلك العينين الزرقاوتين ..وألف سلام لجبهتك الشامخة ..ما زلت حيا يا مولانا في قلوب جميع الشرفاء في الوطن وليصلي اليوم كل الكون لعودتك إلى ربوع هذا الوطن فتسحب سيفك من غمده وتحارب وتنزع الفتنة من جذورها ولنكن جميعا بإنتظارك..
أعادك الله علينا بخير وسلام أبا صدري..

 

موقع بكرا احلى

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *