هل علينا مهاجمة رملاء نكد و كل من يخلع حجابه لأنهم هم سبب إرتفاع الدولار في وطن الحرية لبنان أم السلطة السياسية الفاسدة التي وجودها آفة كبرى لوطننا الحبيب لبنان؟؟!!!

دعاء ناصر

لا إستغراب مما يجري من أزمات في لبنان ، إذا شعبنا غير مهتم لكل الأزمات التي تتيح به واحدة تلو الأخرى ، طالما القضاء النزيه و العادل مفقود في بلدنا و طالما القضاء فقط لملأ مكان فراغ و قبض لا أكثر المفروض نقوم بدوره نحن عبر محاسبة الفاسد و السارقالذي أكل لحمنا و قتل أحلامنا ، و لكن بالحقيقة و الواقع نحن نرى مشاهد معيبة منا كشعب لبناني يخسر وطنه و انتم راكضين وراء الإحتفال بإرتفاع الدولار أي بإنهيار عملة وطننا الليرة و التدخل بأمور لا تعني أي شخص على الصعيد الشخصي و لا تضر أي أحد و هي التدخل بمن شلح الحجاب الأمر الذي يخص الشخص فقط لا أكثر و أمور أتفه من التفاهة و هي التنمر على رملاء التي إتجهت نحو طريق إختارته و هي حرة طالما لا يضر ذلك المصلحة العامة و أنا أعتبر من التفاهة الكلام بشيء تافه فهي كغيرها من من إتجه نحو الشهرة و الغناء كفى إتركوا الناس بحياتها الخاصة التي لا تضر بحياتنا و التي لا تضر بلدنا بلد الأرز و قوموا لإنتقاد عقولكم و أنفسكم التي تشاهد بلدها أمامها ينهار يوم بعد يوم و لا تحرك ساكن المصلحة العامة مصلحة وطننا أفسدها الفاسد و الحرامي الذي يستلقي الآن على كرسيه و كأنه يرى مسرحية و يضحك هو من علينا محاسبته بسبب تعدي على وطننا الذي يمثل كياننا و عزتنا و شرفنا و ليس رملاء و ليس من خلعت حجابها ، ثوروا على أنفسكم و فكركم التافه من ثم أصنعوا ثورة على كل فاسد دمر لبنان…

موقع بكرا احلى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *