في بلجيكا: وفاة طفلة عمرها 3 أعوام جراء إصابتها بفيروس كورونا

أعلن مسؤولون، اليوم، وفاة طفلة تبلغ من العمر 3 أعوام جراء إصابتها بفيروس كورونا المستجد في بلجيكا، حيث تواجه البلاد ارتفاعا مقلقا في الإصابات الجديدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة بودوين كاتري إن 3 أشخاص يموتون كل يوم في بلجيكا جراء كوفيد-19، بمن في ذلك الطفلة وشاب يبلغ من العمر 18 عاما توفي أخيرا.

وكانت الطفلة تعاني مشاكل صحية “شديدة” قبل إصابتها، لكن كاتري حذر من تراخي الأصحاء في التزام تدابير الوقاية وأفاد أن 85 في المئة من الإصابات التي تم تشخيصها الأسبوع الماضي كانت لأشخاص تحت الستين من العمر.

وحذر: “صحيح أنه من النادر أن يموت شاب بسبب كوفيد-19، لكن من الواضح أنه لا يوجد أحد محصنا”، مشيرا إلى أن “عدد الإصابات الجديدة المسجلة أسبوعيا في بلجيكا قفز بنسبة 89 في المئة”.

وسجلت بلجيكا 64847 إصابة وأكثر من 9800 وفاة، ما يجعلها أحد أكثر دول أوروبا تضررا لجهة معدل الإصابات بالنسبة الى عدد السكان.

وبدا أن السلطات البلجيكية تسيطر على تفشي الفيروس القاتل، لكن الاسبوع الفائت تم إدخال 15 شخصا يوميا للمستشفيات بزيادة 10 أشخاص عن الاسبوع الذي سبقه.

وارتفع معدل الوفيات إلى 2,9 يوميا من 1,7 يوميا في الفترة نفسها.

وأمس، أعلنت رئيسة وزراء بلجيكا صوفي فيلمس عن تعزيز الإجراءات في مواجهة زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد عبر جعل وضع الكمامات إلزاميا في “أي مكان يتجمع فيه عدد كبير من الأشخاص”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *