بعد الإشكال الذي حصل منذ مدة بين العشيرتين تمت المصالحة بين عشرتي دندش وجعفر

مصالحة عشائرية في البقاع الشمالي
تمت  المصالحة بين عشرتي دندش وجعفر بعد الإشكال الذي حصل منذ مدة بين العشيرتين
وقد تمت المصالحة في مضارب الشيخ أبو علي متعب دندش في جرود الهرمل حيث أقيمت مأدبة غداء على شرف الجعافرة وعلى رأسهم أبو غزوان جعفر والوفد المرافق ووجود فاعليات إجتماعية وشبابية وقد أصر الفريقان على وحدة الصف والتواصل والتعاون على مختلف الأصعدة, خصوصا أن للعشريتين تاريخ مجيد وناصع من عهد المحتل التركي إلى اليوم, ولما لهما من دور فاعل في البقاع الشمالي وأكد آل جعفر التمسك بأواصر اللحمة التي تمتد من عهد الجدود مشيرين إلى أن الصلة مع الدنادشة ترجع الى عهد الجدود ولا باب للفرقة أو الخلاف معهم, وقد كانت توصيات جدودهم وكبار العشيرة تشير دائما إلى مد يد العون وفتح باب التلاقي مع الدنادشة.
وأكد آل دندش أن لا طريق للفتنة أو الخلاف مع آل جعفر وأن التصرفات الطاىشة لا تلغي اللحمة التي تجمع العشيريتين تاريخيا وجغرافيا مؤكدين أننا أحوج مانكون اليوم للتعاون بشتى المجالات والسبل وعدم الإقتتال.
وبدوره أكد الشيخ أبو علي متعب أن الأخطاء الصغيرة لا نقف عندها عندما تصدر من أبناء العشيرتين.لأن يتجاوز المغرضات.

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *