إلى أين………بقلم: ريما فارس

سئل أحد العرب بأي شيء يعرف وفاء الرجل دون تجربه وإختبار، قال: بحنينه إلى أوطانه وتلهفه على ما مضى من زمانه.
الأمثال وشيء الكلام، وجوهر اللفظ، وحلي المعاني، قدمتها العجم وتخيرتها العرب ونطق بها في كل زمان، لا تحلفني بعروبتي حكام الضمير العربي ماتوا ، وماتت معهم نخوتهم وشرفهم ،باعوا القضية وباعوا شعوبهم واليوم يطبعون باقي الدول مع أعداء المسلمين،أي النفوس أنتم، كيان غاصب احتل أرض عربية قتل نساءها وشيوخها وأطفالها ودمر أبنيتها وبدل أن تقفوا مع شعبها وقفتهم مع محتليها ،التطبيع اليوم أصبح علنا”،والتعامل مع إسرائيل جهرا”،والفساد أطاح بدولتنا وشعبها ،والوباء روعنا ،
نعم حذر الخبراء من حدوث كارثة اجتماعية في لبنان بسبب تفاقم الأزمة المعيشية . دولة بلا حكومة، شباب بلا عمل ،جرائم لا تحصى والمجرمون لا يزالون خارج السجون ، مخدرات حدث ولا حرج، أزمة السجناء في ظل انتشار الكورونا من المسؤول عنها اليوم في رومية آلآف الموقفين منهم جرمه صغير ومنهم جرمه كبير لم يتخذ فيهم أحكام ،فساد القضاء من المسؤول عنه، غذائنا التواريخ المزيفة التي تختم على المواد الغذائية المنتهية صلاحيتها من المسؤول ، تتهافتون على الإعلام بنبذ بعضكم البعض ونشر الفتن والشتائم وأنتم سبب الفساد ، ولا يرف لكم جفن…جميل أن نحفظ وطننا لكن الأجمل أن نحيا بكرامة .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *