“مينيرفا” مكافحة المرض: شو حلو هالإمتحان، ما أجمل إبتلاء الله وما أقبحك يا سرطان.. 10 عمليات، 135 جلسة كيميائي، 2000 حبة دواء على مدى 3 سنوات

زينب عوض

شائع بالخبث لا يلفظ.. الألسن تخاف نطقه والأجسام تهابه.
ليس مرضا واحدا بل كتل من الأورام، إنقسامات لا تنتهي لتشكل نمو غير طبيعي تقتل المعنويات والقوة في الجسد قبل الخلايا..
كثير الآلام، كثير الأوجاع، قليل العوارض.. قادرا على استنفاذ كل الطاقة المخزنة لمحاربته، تشعر لوهلة أنك انتصرت لتكتشف بعدها أنه كما ذكر سابقا.. “خبيث”
لكن المحظوظ حقا من يصارع ويعافر حتى النهاية ليحمل رايات النصر ويلتف حول عالمه الصغير.. أهله، أحبابه وأصدقائه بإبتسامة الفوز والنجاح والفلاح في هزيمة الشرير الساقط ال “سرطان”.

ومينيرفا قاهرة المرض الشابة المعجزة المنتصرة على ال “سرطان” بسلاح الصبر والقوة والإيمان، تنتشر بقوة على مواقع التواصل الإجتماعي لتخبر العالم أجمل بفوزها في المعركة مع المرض، وانتشر ما كتبته هذه الشابة المحاربة على صفحة مركز سرطان الأطفال “Children’s Cancer Center of Lebanon” وفي المضمون:
“١٠ عمليات، ١٣٥ جلسة علاج كيميائي، ٢٠٠٠ حبة دواء.
١٠٩٥ يوم، ٣ سنين، ٣ مرات خسرت كل شعرها، وكتير كتير دموع.
هيدا يلي كتبته مينيرفا:
“٣ سنين تعب .. ٣ سنين وجع.. ٣ سنين عذاب .. بس كمان ٣ سنين امل و ايمان و صبر .. ٣ سنين اهل و اصحاب و حب ما بيتقدر بثمن .. ٣ سنين امتحان من الله ،و شو حلو هالامتحان !! شو حلو لما تشوف اصحابك و اهلك و رفقاتك حدك باصعب مرحلة عم تقطع بحياتك!! شو حلو تتقرب من ربّك و تشكرو على كل شي و شو حلو لما تعرف انو الله هوي السند الوحيد بالحياة و انو ع قد ما بحبك ع قد ما بجربك !! شو حلو لما تنوجع و تتعذب و توصل عالموت و ترجع و ما تلاقي الّا ربك معك و انو ما بيتركك حتى بأصعب الحالات ..
ما اجمل ابتلاء الله و ما اقبحك يا سرطان!!”
بس تفكروا بصعوبة الحياة، فكروا بمينيرفا.
بس تفكروا بقوة الإيمان، فكروا بمينيرفا.
بس تفكروا بيومياتكن فكروا بأهلها واصحابها لمينيرفا.
لتقطع صبية حلوة بكل هيدا وتضل تقدر تبتسم وتضحك هي معجزة.
معجزة برتبة مينيرفا.
١٠ عمليات، ١٣٥ جلسة علاج كيميائي، ٢٠٠٠ حبة دواء، ١٠٩٥ يوم، ٣ سنين، ٣ مرات خسرت كل شعرها والمركز ما تركها. شكرا لكل داعمين المركز لأنو ما تركتونا لنقدر نحن نكون حدها لمينيرفا، دايماً.”

مثال القوة والعزيمة تعطينا درس بالإرادة والثبات وعدم الإستسلام.. السرطان قوي جدا لكننا أقوى منه وبإذن الله سننتصر ويبقى الفوز حليفنا آملين بوجود الترياق المعجزة لمرض عجز الأطباء..

رصد موقع بكرا احلى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *