مسيرة جابت شوارع طرابلس في ذكرى المولد النبوي

نظمت حركة تجمع “امان” بمشاركة جمعيات كشفية وقوى اهلية وشعبية، مسيرة حاشدة في ذكرى المولد النبوي الشريف، شارك فيها الآلاف بعنوان : “على خطى القائد رغم الحاقد لبيك يا رسول الله”، بمشاركة ممثل قائمقام مفتي طرابلس والشمال الشيخ عبدالهادي غزاوي.

انطلقت المسيرة من المسجد المنصوري الكبير، مرورا بمحلة الحدادين وساحة الكورة والتل وصولا الى الزاهرية، حيث اقيم احتفال امام مصلى الامام زين العابدين في الزاهرية، تحدث خلاله رئيس حركة تجمع “امان” الشيخ محمد الحزوري، مبينا “معاني الذكرى وأهمية الاحتفال لجمع الناس على الخير وإظهار الفرح والسرور”، واكد “رفض المسلمين لتصريحات (الرئيس الفرنسي إيمانويل) ماكرون، لان هذه التصريحات تغذي التطرف الذي يرفضه المسلمون”.

اضاف:”ان المسلمين يرفضون التعرض والاساءة لدينهم وشريعتهم كما يرفضون التعرض للشرائع السماوية، فالاسلام دين الاعتدال”، وشكر “الحاضرين لا سيما ممثل قائمقام المفتي غزاوي، واللجنة التنظيمية المؤلفة من مشايخ الزوايا والنوبات وجمعيات: “كشاف الغد”، “بيت الآداب والعلوم”، “العلم والتعليم”، “الاصلاح والتعاون الخيرية”، “صرخة “المظلومين”، “شباب الختيار” والهيئة النسائية في حركة تجمع “أمان”.

وختم معلنا ان” نشاطات المولد ستستمر طيلة الشهر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *