الطفل “حسن قاووق” منتصرا على السرطان مختتما صراعه مع المرض عند العلاج رقم ١٤٦

10/11/2020 تاريخ قد لا يعني الكثيرين منا لكنه يوم وقعت فيه معجزة، يوم انبعث فيه الطفل حسن قاووق من جديد .
حسن الذي قاوم الخبيث بكل ما أوتي من قوة وانتصر عليه بعد أربعة أعوام من المعاناة وبعد رحلة طويلة بشعة لصبي مليئ بالأمل لصبي أثبت للعالم أن المعجزات تحصل وأن المستحيل ممكن لبطل خلع عنه رداء المرض وارتدى زي الحياة. وقد نشر الطفل حسن قاووق على صفحته على فايسبوك :
صباح الخير للجميع
رغم كل الظروف البشعة الي مرقنا فيها هيدي السنة بس رح تكون سنة مميزة لانه كل ما حدا سالني ايمتى كان اخر علاج الك رح قول بي 10.11.2020 يعني اليوم
اليوم هو يوم عظيم بالنسبة الي و لأهلي و لكل الي بحبوني
اليوم هو يوم الانتصار اليوم هو يوم الهزيمة اليوم انا خلقت من جديد من بعد 4 سنين من الوجع و العلاج اليوم اجا موعد العلاج الاخير العلاج رقم 146
اليوم انا اثبتت للكل اني اقوى صبي و انه انا اقوى من المرض،،رحلت علاجي مع هالمرض كانت طويلة و بشعة بس الحمدلله الله دايماً كان معي،،في عندي حكي كتير احكيلكم ياه خلال هالرحلة البشعة
هلا أهم شي انه انا انتصرت من بعد هالمعركة الطويلة بيني و بين السرطان و كنت الاقوى
الله لا يضر حدا و ضلوا بخير و سلامة انتو و اولادكم و الله يشفي كل مريض
حسن الذي عرف بقوته وصلابته ها هو يخرج من علاجه الأخير العلاج رقم ١٤٦ فاتحا صدره لاستنشاق الحياة من جديد مستبدلا الألم بأمل كبير.

تحرير: أمل نصر الله

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *