المسن الإيطالي “جوفاني” شارف عمره على الـ 91 عام إنتصر على فيروس كورونا…”لم يحتج بفضل مهارة الأطباء الى الأوكسجين أكثر من يومين”

أصيب المسن الإيطالي جوفاني الذي شارف عمره على الـ 91 عاما، منذ عشرة أيام بفيروس كورونا. عندما وصل إلى مستشفى “التا فالي انتلفي” في محافظة كوما القريبة من ميلانو، قال للأطباء: “هرمت دعوني أموت واهتموا بالشباب”. لكن الأطباء استمروا بعلاجه. وبعد أيام قليلة، أجري له أكثر من فحص pcr وتبين أنه شفي تماما.

رفض جوفاني أن يتصل بأي من أقاربه ووجد، كما يبدو، عائلته في الفريق الطبي الذي عالجه. ترك المستشفى أول أمس وذهب إلى منزله القريب سيرا.

“الوكالة الوطنية للإعلام” اتصلت بطبيب القلب فرانشيسكو بوتسار الذي تابع عن قرب وضع المسن جوفاني فقال: “كان الأطباء يأخذون قبل كل شيء في الاعتبار الأمراض المزمنة التي يعانيها والعوارض الجانبية الناتجه من الوباء. عملوا بحذر كبير، ولم يتطلب الأمر إجراء ثقب في العنق لتمرير أنبوب الأوكسجين. لم يحتج جوفاني، بفضل مهارة الأطباء، الى الأوكسجين أكثر من يومين”…

أمس احتفل الأطباء في المستشفى بعملهم الناجح ونشروا صورا لهم على “فايسبوك” مرفقة بالخبر

 

الوكالة الوطنية للإعلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *