“إذا بتحبوني ما تزوروني و إنشالله عن قريب بشوفكن و بتحملوني”… خطوة مميزة و جريئة للزميلة زينب بداح لحماية صحة طفلها الرضيع

دعاء ناصر

بصورة عفوية بسبب هذه الأوضاع الصحية السيئة في لبنان حفاظا” على رضيعها قامت الزميلة زينب بداح مسلماني بخطوة جريئة ومميزة منها تدل على الرقي و الوعي للخطر الذي نعيشه حاليا” فهي مثل أي أم لبنانية تحب أن تشارك فرحة ولادة إبنها مع اللجميع و لكن ما نحن فيه يجعلنا نفكر قبل أي شيء آخر بصحتنا لذلك قررت أن يشاركها الآخرين فرحتها من بعيد لأجل صحة إبنها المولود جديد لضعف مناعته و لأجل الجميع من جهة أخرى .
فإن هذه المبادرة الرائعة لزينب تجعل الجميع يعي أهمية المحافظة على صحته.
كما كتب على لوحة وضعتها عائلة الرضيع “حسن على مسلماني” على الباب تنبيه : “إذا بتحبوني ما تزوروني و إنشالله عن قريب بشوفكن بخير و بتحملوني” .
نعم فإن الوضع الصحي خطير يتوجب علينا أخذ الحذر و عدم تعريض حياتنا و حياة الآخرين لخطر الإصابة بهذا المرض و لا نعلم بعد ذلك سنبقى على قيد الحياة أم لا .
فإن الحمى أو الكريب يعدي طفل رضيع كيف لمرض كالكورونا خطير ، و كيف لو الأم و الطفل مناعتهما ضعية في آن معا” فإن ذلك يشكل خطر كبير عليهما !
على كل فرد أو عائلة الحذر و الإلتزام بجميع الإجراءات للمحافظة على صحتها و صحة من حولها .
فدرهم وقاية خير من قنطار علاج .

موقع بكرا أحلى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *