عقدت الوزيرة عكر إجتماعاً طارئاً في وزارة الدفاع الوطني للمعنیین في القطاع الصحي في لبنان في ظل الإنھیار الحاصل

عقدت نائب رئیس مجلس الوزراء ووزیرة الدفاع ووزیرة الخارجية والمغتربين بالوكالة في حكومة تصریف الأعمال زينة عكر، إجتماعاً طارئاً في وزارة الدفاع الوطني للمعنیین في القطاع الصحي في لبنان في ظل الإنھیار الحاصل حیث جرى البحث في الواقع الصحي المتردي بعد أن دخلت البلاد في المحظور وفي مرحلة خطیرة جداً من الناحیة الإنسانیة.

وحذرت عكر من الوضع الصحي القائم بكلمة قالت فیھا: “نقف الیوم وجھاً لوجه أمام إنھیار ھذا القطاع حیث أصبحت الرعایة الطبیة في خطر وبتنا أمام إنكشاف صحي بعد أن كان لبنان مستشفى الشرق، وممنوع أن نرى مریضا یطلب المساعدة ویقف أمام مستشفى ولا تستقبله، یطلب دواء ولا یمكنه الحصول علیه. وعلینا جمیعا إستنباط الحلول والتواضع والتضحیة لحمایة وطننا ومواطنینا في ظل الظروف الصعبة التي یمر بھا لبنان وإنھیار العملة وتصاعد سعر الصرف.”

وسألت “أین ضمیر الجمیع ولبنان یعیش أزمة إقتصادیة ومالیة لم یشھدھا من قبل؟ وأنتم لستم مستعدون للتضحیة وتتقاذفون المسؤولیات مع بعضكم البعض ومع مصرف
لبنان، فیما نطالب المجتمع الدولي لمساعدتنا ونحن لا نرید مساعدة أنفسنا؟”.

وطرح المجتمعون واقع الوضع الصحي في البلاد، وأبرز الأمور التي تھدد سلامة المواطنین وتعرض صحتھم للخطر ومنها:

• عدم إدخال المرضى بشكل طارىء الى المستشفیات
• عدم إستقبال مرضى الجیش والأج ھزة الأمنیة في المستشفیات
• عدم إ ستقبال مرضى غسیل الكلى
• نقص حاد في المواد و المستلزمات الطبیة والمغروسات
• تأجیل العملیات الجراحیة الطارئة
• وقف الفحوصات في المختبرات
• مشكلة دعم المواد الطبیة من قبل مصرف لبنان
• الجھات الضامنة ودفع المستحقات ومسألة التعرفات
• النقص الحاد في الكادر الطبي والتمریضي

وخلص الإجتماع الى توجیه الشكر للأطباء والممرضین الذین لا یزالون یكافحون في المستشفیات ویقومون بواجباتھم الطبیة والإنسانیة، إضافة الى شكر شركات المستلزمات الطبیة والأدویة التي لا تزال ملتزمة حتى الآن بتعرفة 85% المدعومة من مصرف لبنان مقابل 15% غیر المدعومة، كما توجه المجتمعون بنداء إنساني الى الشركات الأخرى التي لا تلتزم للوقوف الى جانب الوطن والمواطنین من أجل إنقاذ لبنان من محنته.

ودعا المجتمعون الى ضرورة متابعة وتنفیذ جملة التوصیات التي جرى الإتفاق علیھا وھي:
1 .إدخال جمیع المرضى الى المستشفیات وعدم تركھم أمام أبوابھا من دون إستشفاء.
2 .عقد إجتماعات متتالیة وعلى مدى ثلاثة أیام بدءا ً من نھار الإثنین المقبل في مبنى الضمان الإجتماعي لكل الجھات الضامنة الحكومیة والأجھزة العسكریة والأمنیة للخروج بحلول جذریة وأبرزھا:
• دراسة اقتراح تعدیل التعرفات الإستشفائیة والطبیة للأطباء والمستشفیات
• دراسة اقتراح تعدیل لوائح المستلزمات الطبیة لا سیما المغروسات
• دراسة التعدیل الذي س یشمل التعرفات الجدیدة وكیفیة تأمین التمویل اللازم لتغطیة الزیادات التي ستتم الموافقة علیھا.
• رفع نتائج الإجتماعات الى نائب رئیس مجلس الوزراء ووزیرة الدفاع ووزیرة الخارجیة والمغتربین بالوكالة في حكومة تصریف الأعمال زینة عكر للقیام بالجھود اللازمة مع المعنیین.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *