بعد سقوط عدد من الجرحى، مصالحة عائلية في المحمرة بين عائلة آل الشمالي وآل دلال

جرت مصالحة عائلية بين آل الشمالي وآل دلال في دارة آل الشمالي في بلدة المحمرة عكار، على خلفية الإشكال الذي حصل منذ أسبوعين بين العائلتين، سقط خلالها عدة جرحى.

وتمت مساعي الصلح بمبادرة من لجنة الصلح برئاسة مصطفى حسين سيف وأعضاء اللجنة، بحضور عدد من رؤساء البلديات والمخاتير والفاعليات وحشد غفير من أهل المنطقة، ووجهاء العائلتين، حيث سادت أجواء المحبة والإخاء بين الطرفين.

في البداية، أحضر آل دلال سلاحهم الذي أطلقوا به النار وقدّموه لآل الشمالي كعربون اعتذار من العائلة.

ثم القى الشيخ أحمد الشمالي كلمة آل الشمالي، فرحب بالحضور، وشكر “لجنة الإصلاح وعلى رأسها مصطفى سيف ورئيس بلدية المحمرة عبد المنعم عثمان ورئيس بلدية برج العرب عارف شخيدم”. وشدد على” أهمية الصلح ورأب الصدع بين اللبنانيين عامة والمسلمين خاصة وضرورة نبذ الخلاف والعفو والتسامح والحث على الاصلاح”، ودعا إلى” وحدة الكلمة والصف، في وقتٍ يتكالب فيه الأعداء على الأمة ومقدساتها”.

بدوره، شكر الحاج مصطفى دلال “آل الشمالي على رحابة صدرهم مقدّما الاعتذار عمّا بدر من خطأ بحقهم”.

وتحدث سيف وعدد من رجال الدين من أوقات عكار الإسلامية، فشددوا على” ضرورة التحلي بالصبر والأخلاق الفاضلة والتسامح بين الجميع”.

وفي الختام، قامت لجنة الإصلاح برفقة آل الشمالي بزيارة لآل دلال في منزلهم، حيث سادت أجواء التسامح والعفو والمحبة، واعتبار ما حصل “سحابة صيف ومرت”.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *