فرزلي: السعودية “مليار دولار” عندما تتشكل الحكومة… الحريري “لن يَخرُج ولن يُحرَج”

أعلن نائب رئيس مجلس النواب إيلي فرزلي أن “القانون الإنتخابي تم طرحه قبل ثورة 17 تشرين وقد نوقش حينها ونوقش تباعاً خلال أكثر من جلسة على مدى سنة ونصف وصولاً إلى جلسة الغد وهو قانون مقدم من أكثر من كتلة وليس فقط من كتلة التنمية والتحرير”.

وأشار فرزلي لـ”الجديد” إلى أنه “إذا كان النواب يرغبون بإقامة الإنتخابات في موعدها فعليهم دراسة القانون قبل سنتين وجلسة الغد ليست لتحديد بنود القانون إنما لمناقشته ودراسته فقط”. وأكد أنه “إذا لم يتم الإتفاق على قانون إنتخابي لن يتم تأجيل الإنتخابات وسيتم إجراءها في موعدها وفق القانون الحالي”. وقال: “لن نصادق على قانون إنتخاب لا يؤمن توافق مسيحي إسلامي والمسألة لا دخل لها بتغيير موازين القوى”.

وشدد على “أننا سنشهد بأم العين أن مجلس النواب “بأمه وأبيه” مع التدقيق الجنائي ولن نرضى أن تعفى من التدقيق أي وزارة أو “أي زاروبة” في الحكومة”.

وكشف فرزلي أنه “عندما تتشكل الحكومة سيتم جمع الأموال في صندوق سيتم إنشاؤه وستساهم السعودية فيه بـ”مليار دولار”، وأضاف: أقول لكم أن الرئيس الحريري “لن يَخرُج ولن يُحرَج”.

ولفت إلى أن “عندما انسحبت شركة “ألفاريز” من التدقيق الجنائي لم تعد تجيب على وزير المالية ولم تعد تحضر إجتماعات رئيس الجمهورية ما يؤشر إلى وجود أمر خارجي لها بالإنسحاب كما حصل مع شركة “توتال” في ملف النفط.”.

رئيس الجمهورية استقبل فريق عمل اغنية بدنا نعيش: على المربين متابعة الأطفال وتنشئتهم على محبة الآخر والعناية بالبراءة

اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان “على المربين متابعة الأطفال وتنشئتهم على محبة الآخر والفضائل التي تعود بالخير عليهم وعلى الآخرين، وكيفية التعامل مع اشقائهم في الوطن، وتزويدهم بالمناعة الكافية لمكافحة الوباء الذي ينتشر في المجتمع”.

وشدد على “أهمية العناية بالبراءة التي لا تنحصر بالطفولة فقط، بل تتعداها الى براءة الضمير الذي يعتبر وسيلة التعبير للانسان بشكل عام”.

كلام الرئيس عون جاء خلال استقباله بعد ظهر اليوم في قصر بعبدا، فريق عمل اغنية “بدنا نعيش” LET US Unite التي يؤديها أطفال لبنانيون، وهدفها التوعية على أهمية السلام والعيش بأمان.

ضو
وتحدثت بداية السيدة رينيه ميشال ضو التي عرضت لفكرة هذا العمل والمراحل التي تمت والهدف منه، وهو “الدعوة الى الحياة الكريمة والعيش بسلام في هذا الوطن الذي يؤمن به الأطفال كما الكبار”.

حبقة
اما السيدة سعاد حبقة فأوضحت ان الأطفال “عبروا من خلال هذه الاغنية عن مشاعرهم بكلماتهم التي يفهمونها وهي عفوية وصادقة، ولايصال رسالة مفادها انهم يريدون ان يعيشوا بسلام في لبنان”.

عبود
من جهته، تحدث السيد جوني عبود فقال: “فخامة الرئيس، نشكركم على استقبالنا في قصر بعبدا، قصر الشعب اللبناني، واسمحوا لي ان استشهد بقول للسيد المسيح “دعوا الأطفال يأتون الي ولا تمنعوهم فلامثال هؤلاء ملكوت الله”، وهناك قول للنبي محمد (صلعم) “من منكم لا يتصرف بلطف مع صغير فلا يستحق ان يكون من امتي”. خذوا الحقيقة من فم الأطفال “بدنا نعيش”، هي اجمل ما عبرت عنه الطفولة الرافضة لما اصابها في اليوم المشؤوم في الرابع من آب الفائت، طفولة تمردت بسلام ومحبة لايصال رسالة الى القادة في لبنان ورجال الدين ودعتهم الى الوحدة. التزم الأطفال الصدق لانه يوصل الى الحقيقة ويبني جسور الثقة بين الجميع، ونحن نلتزم الصدق والله هو الذي يحاسب. نناشدكم، فخامة الرئيس، ان تضعوا يدكم بيد هؤلاء الأطفال لنبني معا وطنا نحلم به جميعا، فلكل طفل الحق بالحياة والعيش بكرامة دون ذل”.

وأشار الى انه “لا يجب ان تعيش الطفولة الرجولة المبكرة، ويجب تأمين العلم والمعرفة للأطفال، وعدم التسول على الطرقات، او التعرض لمفاجآت غير سارة تصعب عليهم الحياة”.

واستمع الرئيس عون الى عدد من الأطفال ناشدوه باللغات العربية والإنكليزية والفرنسية، حماية الطفولة وتأمين مستقبل مشرق وزاهر لهم ولكل الأطفال. ثم ادوا اغنيتهم بأصواتهم الملائكية التي صدحت في ارجاء القاعة، وعبرت بكلماتهم العفوية والصادقة عن توقهم الى العيش بسلام وأمان في لبنان “احلى البلدان”.

الرئيس عون
وتحدث الرئيس عون مرحبا بالأطفال والقيمين على العمل، معربا عن سعادته وتأثره بما قدمه الأطفال الذين تشع البراءة من اعينهم، وقال: “من واجب المربين متابعة الأطفال وتنشئتهم على محبة الآخر والفضائل التي تعود بالخير عليهم وعلى الآخرين، وكيفية التعامل مع اشقائهم في الوطن، وتزويدهم بالمناعة الكافية لمكافحة الوباء الذي ينتشر في المجتمع، ونحن نعيش اليوم حالة وباء صعبة. وكونكم من المتابعين للأطفال، تدركون أهمية العناية بهم وبالبراءة التي لا تنحصر بالطفولة فقط، بل تتعداها الى براءة الضمير الذي يعتبر وسيلة التعبير للانسان بشكل عام، ليكون مرتاح الضمير في كل مراحل حياته، ولو انه قلق على كيفية تأمين العيش لعائلته وأولاده، ومتابعة عمله والهموم اليومية… هذه الحياة هي التي تحمل معنى، بدل ان تكون فارغة ومرحلية لا اثر لها في المجتمع، فلكل شخص اثر يتركه اكان كبيرا ام صغيرا، وهذا الامر يبدأ من عائلته. وانا على ثقة ان هؤلاء الأطفال سيغدون اشخاصا بارزين وسينجحون في تقريب المسافات مع الآخرين”.

يذكر ان فكرة هذه الاغنية نشأت بعدما استمعت السيدة ريتا عبود وهي صاحبة دار حضانة BEBES CALINS للأطفال، الى عدد من الأطفال الذين عبروا عن مشاعرهم الحزينة بسبب الانفجار في مرفأ بيروت في الرابع من آب الفائت. وقررت وضع هذه المشاعر في اغنية يؤديها الأطفال، وقامت بالتواصل مع عدد من القيمين على هذا العمل، ومنهم الكاتب والملحن الفنان جوني عبود، والمنتجة المنفذة السيدة سعاد حبقة، والمسؤول عن الترتيب الموسيقي السيد غابرييل ساسي، والمسؤول عن تسجيل وتحرير الصوت السيد فارس أبو ملهب الذين قدموا خبرتهم وجهدهم دون مقابل مادي، وبدأ اختيار الأطفال الذين لم يتعدوا السبع سنوات من العمر، واخضاعهم لجلسات تدريب، قبل ان يتم تصوير الاغنية وتسجيلها”.

بالفيديو: في طرابلس… محضر ضبط بحق معلّمة: “ناتعة مشوار لعلملكن ولادكن “online”!

 

إنتشر فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي لقيام عنصر من قوى الامن الداخلي بتنظيم محضر ضبط بحق معلمة كانت تتوجه إلى أبي سمراء في طرابلس لتعليم الطلاب عن بعد.

وظهرت المعلمة وهي غاضبة وتتوجه إلى العنصر الامني قائلة: “أنا معلمة وطالعة أعطي ولادكن ونلاين”. وأضافت: “ناتعة مشوار لعلملكن ولادكن للاسف”.

 

تمديد إقفال مساجد بعلبك الهرمل حتى إشعار آخر

أصدر رئيس دائرة أوقاف بعلبك الهرمل الشيخ سامي الرفاعي، قرارا قضى ب”استمرار إقفال مساجد محافظة بعلبك الهرمل لصلاة الجمعة والجماعة حتى إشعار آخر، نظرا إلى استمرار تزايد الإصابة بوباء كورونا في المنطقة وتسببها ببعض حالات الوفاة، وبناء على الوضع الصحي الدقيق في البلاد، وحرصا على السلامة العامة وصحة المصلين والأهالي، وعملا بمقاصد الشريعة الغراء، والتزاما بفتاوى كبار علمائنا في لبنان والعالم الإسلامي، مع الحرص على رفع الآذان في المواقيت المحددة”.

وأكد “إقفال قاعات المساجد والمراكز التابعة للأوقاف والاعتذار عن إقامة الدورات القرآنية والمناسبات الاجتماعية فيها”.

وشدد على “أئمة المساجد والخطباء والمؤذنين وخدام المساجد والمصلين الالتزام التا

الوكالة الوطنية للإعلام

بري حول تسلم المجلس النيابي رسالة عن انفجار المرفأ: “لقد قمنا باللازم وأجبنا عليه”

ترأس رئيس مجلس النواب نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة اجتماعاً لهيئة مكتب المجلس حضره نائب رئيس المجلس ايلي الفرزلي والنواب الان عون ، سمير الجسر، هاغوب بقرادونيان، هادي ابو الحسن وميشال موسى وامين عام مجلس النوب عدنان ضاهر .

وخصص الاجتماع  لمناقشة جدول اعمال جلسة مجلس النواب التي سوف تعقد يوم غد الجمعة الساعة الثانية من بعد الظهر في قصر الاونيسكو والاجراءات التي يمكن اتخاذها .
من جهة ثانية، سئل الرئيس بري عن ما ذكرته بعض الصحف حول “تسلم المجلس النيابي رسالة عن انفجار المرفأ”، فاجاب: “لقد قمنا باللازم وأجبنا عليه”.

“سعيد” ابن الـ10 سنوات لم يتمكّن من العودة الى المدرسة أذ كشف بأنه يعمل مع والده في الفرن كي يتمكّن من جمع النقود من أجل تأمين الدواء لشقيقته “مريم” التي تعاني من شلل دماغي (فيديو)

لم يتمكّن ابن الـ10 سنوات الذي يدعى سعيد، من أن يتمالك نفسه ويحبس دموعه التي تعبّر عن الواقع الأليم الذي يعيشه اليوم.

بدموعه حرّك سعيد قلوب المشاهدين خلال ظهوره في الحلقة الأولى من الموسم الجديد من “أحمر بالخط العريض” مع الإعلامي مالك مكتبي، فحاولوا دعمه وتشجيعه من خلال التغريد على وسم البرنامج عبر تويتر.

وعلى الرغم من حبه للمدرسة ورغبته في التعلّم، لم يتمكّن سعيد من العودة الى المدرسة هذا العام وسط جائحة كورونا التي أجبرت المدارس على اتباع تقنية التعلّم عن بعد. ويقول: “ما معنا مصاري. حقه مليون ونص”، إشارة منه الى سعر جهاز الكمبيوتر المحمول.

ببكائه، أبكى الطفل سعيد المشاهدين الذين سارعوا الى دعمه من خلال حسابات أحمر بالخط العريض على مواقع التواصل الاجتماعي والتغريد على وسم البرنامج عبر تويتر.

وسرعان ما فجّر “البطل” سعيد مفاجأة كفيلة بهز عروش حكام العالم، إذ كشف بأنه يعمل مع والده في الفرن كي يتمكّن من جمع النقود من أجل تأمين الدواء لشقيقته مريم، عمرها 14 عاماً، التي تعاني من شلل دماغي. هذه القصة التي تعتبر درساً في الإنسانية ومعنى الحب والعطاء حرّكت مشاعر المشاهدين وقلوبهم، فانهالوا بالتعليق عليها على تويتر.

واختصر سعيد بوجعه والمسؤولية الكبيرة التي يتحملها في هذا العمر وجع عدد كبير من أطفال لبنان الذين يرزحون تحت ثقل الأزمة الاقتصادية التي غيّرت حياتهم وزادت همومهم وجعلتهم “أطفال في عمر الشيخوخة”.

واللافت أن مالك مكتبي حضّر مفاجأة مميزة لسعيد داخل استديو أحمر بالخط العريض، إذ أدخل متطوعو الصليب الأحمر شقيقته مريم التي كانت تحمل له هدية مميزة.

إشارة الى أن سعيد ظهر مع مالك مكتبي في نقل مباشر عبر حساب الأخير على تيك توك بعد ظهوره في الحلقة.

اضغطوا هنا لمشاهدة قصة سعيد في أحمر بالخط العريض

المصدر: LBCI

 

حالة وفاة و60 إصابة جديدة بفيروس كورونا في عكار

أفاد التقرير اليومي لغرفة ادارة الكوارث في محافظة عكار عن تسجيل 60 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وحالة وفاة واحدة و53 حالة شفاء.

وتبعا لهذه المستجدات فقد بات العدد الاجمالي للمصابين المسجلين في عكار منذ بدء ازمة كورونا وحتى اليوم: 2591 مصابا.

الحالات الإيجابية التي ما زالت قيد المعالجة: 460 حالة.

اما اجمالي حالات الشفاء فبلغ:2090 حالة.

في حين بات عدد حالات الحجر المنزلي قيد المراقبة والمتابعة: 481 حالة(وافدين ومقيمين).
وقد توزعت الاصابات المسجلة خلال الساعات ال24 الماضية على البلدات والقرى العكارية التالية:
رحبة10، حلبا 8، ببنين 5، العبودية3، برقايل 3، مشحا 3 ، عكار العتيقة 3، عدبل2، بزبينا2، الشيخ محمد2، ذوق الحبالصة2، الكويخات 2.
واصابة واحدة في كل من: وادي الجاموس، مشتى حمود، بزال، النفيسة، القبيات،المجدل، تلحياة، وادي خالد، المسعودية، قشلق، اكروم، شان، السنديانة، تل اندة وبرج العرب.

الوكالة الوطنية للإعلام

الصحة العالمية تحذر من التذرع بالجائحة لإهمال النشاط البدني بل ينبغي مواصلته أيا كان عمر الشخص أو وضعه

شددت منظمةالصحة العالمية في إرشاداتها الجديدة في شأن النشاط البدني، التي نشرتها “وكالة الصحافة الفرنسية”، على أن جائحة كوفيد-19 يجب ألا تكون ذريعة لوقف هذا النشاط، بل ينبغي مواصلته أيا كان عمر الشخص أو وضعه.

وقال مسؤول الترويج للصحة في منظمة الصحة العالمية روديغر كريتش: “إذا لم نحافظ على نشاطنا، فإننا نخاطر بإلتسبب بوباء هو اعتلال الصحة نتيجة لقلة الحركة”.

وقد أدت الجائحة وما رافقها من إجراءات الإقفال العام إلى تقييد التنقل، مما شجع قلة الحركة والجلوس وقتا طويلا لمشاهدة الأفلام والبرامج التلفزيونية.

ولا تتوافر راهنا إحصاءات موثوق بها، لكن تدابير الإقفال والقيود المفروضة على التنقل وعلى قاعات التمارين الرياضية ونوادي الرقص دفعت الكثير من الناس إلى البقاء في المنزل وصرف النظر عن عاداتهم الصحية والنشاط البدني المنتظم.

حتى قبل الجائحة، لم يكن غالبية الناس يتحركون بشكل كاف، وهذا ما تؤكده منظمة الصحة العالمية في إرشاداتها التي تشجع الجميع على التحرك أكثر.

ويشكل النشاط البدني المنتظم ضرورة للصحة الجسدية والعقلية وللوقاية من أمراض القلب والسكري من النوع 2 والسرطان. كذلك يساعد في تقليل الاكتئاب والقلق والتدهور المعرفي، ويحسن الذاكرة ويعزز صحة الدماغ عموما.

وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس في بيان إن “لكل حركة أهميتها”، وهو شعار هذه الإرشادات الجديدة. وشدد على أن “النشاط البدني أمر ضروري للصحة والرفاه، ويمكن أن يساعد في إضافة سنوات إلى الحياة، وفي إضفاء حياة على السنوات”.

والتحرك ممكن، لا بل ضروري، للجميع، صغارا وكبارا ونساء حوامل، مهما كانت حالتهم البدنية.

وأشارت الإرشادات إلى أن من الممكن تجنب ما بين أربعة وخمسة ملايين حالة وفاة كل عام إذا كان سكان العالم أكثر نشاطا بدنيا.

ورأت منظمة الصحة العالمية أن على البالغين أن يمارسوا أسبوعيا “150 إلى 300 دقيقة على الأقل من النشاط البدني المعتدل الكثافة، أو 75 إلى 150 دقيقة على الأقل من النشاط البدني المتواصل، أو مزيجا متكافئا من النشاطين البدني المعتدل والمتواصل، من أجل جني منافع كبيرة”.

ودعت المنظمة إلى الحرص على ممارسة تمارين العضلات مرتين في الأسبوع.

أما في يتعلق بالأطفال والمراهقين ، فأوصت الوكالة “بما لا يقل عن معدل 60 دقيقة يوميا من النشاط البدني المعتدل الشدة على مدار الأسبوع”.

وميزت المنظمة باللون الأحمر في ملخص التوصيات: “خفضوا من وقت نمط الحياة الخامل الذي تقضونه، وخصوصا وقت الفراغ أمام الشاشة”.

رئيس نقابة مستوردي المواد الغذائية: عملية ترشيد الدعم أدت الى خفض عدد السلع المدعومة… لتوجيه الدعم الى الأسر الأكثر حاجة

طمأن رئيس نقابة مستوردي المواد الغذائية هاني بحصلي الى أن “عملية ترشيد الدعم التي قامت بها وزارة الاقتصاد والتجارة لن تمس بالمواد الغذائية الأساسية المدعومة والتي يشتريها المواطنون مباشرة من المتجر والسوبرماركت”.

وقال بحصلي في بيان اليوم “إن ترشيد الدعم أمر ضروري لسببين أساسيين: أولا: بعدما تبين بعد أشهر من بدء عملية دعم المواد الغذائية أن هناك الكثير من المواد لا تدخل في صلب استهلاك اللبنانيين ولن تؤثر على قدرتهم الشرائية لا سيما العائلات ذات الدخل المنخفض.
ثانيا: الحاجة الكبيرة الى تخفيف الضغط عن احتياط مصرف لبنان من العملات الاجنبية، بعد استعمال معظم المبالغ التي يمكن استخدامها في عمليات الدعم”.

واشار الى أن “عملية ترشيد الدعم أدت الى خفض عدد السلع المدعومة من 375 سلعة الى 141 سلعة”.
وإذ كشف عن أن “السلع الغذائية التي تستهلك مباشرة من قبل المواطن (السلة الغذائية) انخفض عددها من 65 سلعة الى 36 سلعة”، أكد أن “السلع التي تم حذفها لا تعتبر أساسية في استهلاك المواطنين أو يوجد بديل عنها من ضمن السلة المدعومة”.

وأعاد بحصلي التأكيد على أن “نقابة مستوردي المواد الغذائية ليست مع دعم السلع إنما مع توجيه الدعم للأسر الأكثر حاجة وعوزا عبر وسائل استخدمتها الكثير من الدول التي مرت في أزمات اقتصادية مماثلة، لوقف تهريبها والحد من استهلاكها بشكل مفرط خصوصا من قبل العائلات التي لا يزال لديها إمكانيات كبيرة”.

وزير الصحة: إذا كان لا بد من ترشيد الدعم فيجب وضع سقف زمني مع إبقاء الأدوية الأساسية مغطاة الأمين: اللقاحات متوافرة في مختلف المحافظات بالسعر الرسمي

عقد وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور حمد حسن إجتماعا، في الوزارة، مع نقيب الصيادلة الدكتور غسان الأمين في حضور أعضاء مجلس النقابة ورئيسة دائرة التفتيش الصيدلي في وزارة الصحة العامة الدكتورة كوليت رعيدي. وتم تقييم ما تم إحرازه على صعيد الحد من أزمة فقدان الدواء في السوق وما حققه قرار وزير الصحة العامة المتصل بتطبيق قانون مزاولة مهنة الصيدلة في شأن اللقاحات.

حسن
إثر الإجتماع، أدلى الوزير حسن بتصريح لفت فيه إلى أن “الجسم الطبي واحد بنقاباته كافة، سواء نقابات الأطباء أم الصيادلة أم الممرضات والممرضين أم المخبريين وأطباء الأشعة والأسنان وسائر العاملين في هذا المجال، فالهدف واحد وهو حماية الإنسان ويتكامل الجميع في هذه المهمة الإنسانية المسؤولة، حيث من الواجب الإبتعاد عن حسابات الربح والخسارة خصوصا في هذه المرحلة من مواجهة وباء كورونا حيث تتعاظم التحديات”.

ولفت الوزير حسن إلى أن “التفاعل بين وزارة الصحة العامة ونقابة الصيادلة أنجز تقدما في الفترة الأخيرة في أمور ثلاثة تتمثل بالتالي:

أولا- حققت الجولات الميدانية على مستوردي الأدوية والمستودعات إنجازا في ملف الدواء، حيث تم وضع حد لحوالى ثمانين في المئة من أزمة فقدان الأدوية في السوق. ويهمنا التأكيد للشركات والمستوردين والمستودعات أننا مستمرون في مهمة التدقيق في أرقام المستوردات والمستودعات والتوزيع العادل على الصيدليات كافة.

وأوضح ان مبدأ الكوتا في توزيع الأدوية لا ينطبق على الوضع الإستثنائي الذي نعيشه في مواجهة وباء كورونا، بل من الواجب تخصيص الصيدليات بما تحتاج إليه من أدوية في المناطق التي تشهد ارتفاعا كبيرا في عدد الإصابات. وقال: في بلدة شمسطار مثلا ليس من “بنادول”، في حين أن الحاجة ماسة لهذا الدواء مع الإصابات المرتفعة بوباء كورونا. ومن مصلحتنا أن يحصل كل مواطن على دوائه في منطقته بدلا من التنقل ونشر العدوى.

وتوجه الوزير حسن بالشكر للأجهزة الأمنية على ما تبذله من جهود لوقف تهريب الأدوية على المطار والمعابر البرية ما يشكل رادعا أساسيا يضاف إليه تجاوب المدعين العامين مع وزارة الصحة العامة من خلال فرض إجراءات بحق صيدليات مخالفة، حيث لا يجوز ألا يتحمل الصيدلي المسؤولية في هذه الفترة الحرجة والتي تتخطى حسابات الربح والخسارة لأن الموضوع دقيق جدا ويجب ترشيد مبيع الأدوية بما لا يترك أحدا في حاجة إلى دوائه.

ثانيا- لن يقر ترشيد دعم الدواء قبل وضع خطة كاملة متكاملة مع نقابة المستوردين والصيادلة والمستودعات مع إصرار وزارة الصحة العامة على عدم خوض غمار رفع الدعم عن الدواء في هذه المرحلة بالذات حيث يجب إبقاء الدواء بمنأى عن التجاذبات. وإذا كان لا بد من الترشيد فيجب وضع سقف زمني مع إبقاء الأدوية الأساسية مغطاة.

ودعا الوزير حسن المواطنين إلى عدم التهافت على شراء الأدوية، مبديا ثقته بأن تاريخ صلاحية الأدوية المخزنة سينتهي قبل صرفها، مطمئنا أن الدواء سيبقى مؤمنا ومتوافرا.

ثالثا- إن قرار إلزامية بيع اللقاحات عبر الصيدليات والذي يشكل تطبيقا لقانون مهنة مزاولة الصيدلة، يهدف إلى تحقيق العدالة في حصول المواطن على اللقاح بالسعر الرسمي الذي تحدده وزارة الصحة العامة على أن يذهب به للطبيب المختص لإجراء اللقاح حيث تصر وزارة الصحة العامة على رفض قيام الصيادلة بالتلقيح في صيدلياتهم لأن هذا الأمر ممنوع لمخالفته للقانون.

وأوضح الوزير حسن أن القرار ليس تحديا لأحد، بل إن الأرقام تتكلم. وقال: “ان اللقاحات كانت تباع للأطباء عبر أربع صيدليات فقط، وبحسب إحصاءات نقابة الصيادلة فإن هذه اللقاحات باتت تباع في 1400 صيدلية ما حقق الهدف الأساسي بوصول اللقاح إلى المناطق كافة وإلى المواطنين جميعا بغض النظر عن قدراتهم المالية”.

الأمين
من جهته، لفت نقيب الصيادلة إلى أن “المداهمات الميدانية والإجراءات السريعة التي اتخذها وزير الصحة العامة أدت إلى تخفيف تهريب الدواء وتخزينه حيث بات الفارق كبيرا اليوم بالمقارنة مع ما كان عليه الوضع قبل شهرين بالنسبة إلى توافر الدواء في السوق”.

وأورد أرقاما أوضحت الواقع السائد حاليا في موضوع اللقاحات بالمقارنة مع ما كان يتم العمل به في السابق. وقال: “أما اليوم، وفي تقييم لثلاثة أشهر من تطبيق قرار وزير الصحة العامة المتصل باللقاحات يتبين التالي:

– تم استيراد 746000 لقاح في العام 2019، فيما تم استيراد 861000 لقاح في 2020، ما يشكل زيادة بنسبة 15 في المئة.

– كانت اللقاحات توزع للأطباء من خلال أربع صيدليات متمركزة في منطقة واحدة، أما اليوم فصارت اللقاحات توزع من خلال 1400 صيدلية في المحافظات اللبنانية كافة وفق التالي: 413 صيدلية في بيروت و344 صيدلية في جبل لبنان و174 صيدلية في البقاع و230 صيدلية في الجنوب و187 صيدلية في الشمال.

– إن ثمن معظم هذه اللقاحات تراوح بين 12 ألف ليرة و30 ألف ليرة فيما كان أطباء يتقاضون في السابق ثمنها بأضعاف أضعاف السعر المحدد من قبل وزارة الصحة العامة. وهذا يشجع المواطنين على الإقدام على التلقيح.

– من المسموح بالنسبة إلى لقاحات الإنفلونزا أن يتم التلقيح في الصيدليات، وهذا الأمر يطبق في كل دول العالم، علما أن وزير الصحة العامة وفي قرار حكيم في ظل مواجهة وباء كورونا، قرر توزيع نصف الدفعة الأولى من لقاحات الإنفلونزا التي وصلت إلى لبنان على الصيدليات والنصف الآخر على المستشفيات مع تخصيص جزء للأطباء المعرضين. وبعد استهلاك الدفعة الأولى، ستصل في غضون أسبوع دفعة ثانية من 300 ألف لقاح إنفلونزا وقد وضع الوزير حسن آلية ليحصل الشعب اللبناني في مختلف المحافظات على اللقاح الذي سيتوفر في مختلف الصيدليات”.