انتشال جثة العسكري ابراهيم حسين من البحر قرب كهرباء دير عمار.. غرق اثناء ممارسته الغطس (لبنان 24)

تمكن الجيش اللبناني صباح اليوم السبت من انتشال جثة الجندي في الجيش اللبناني وإبلاغ الإسعاف لنقله بالقرب من شركة الكهرباء في دير عمار ويدعى ابراهيم حسين ملص من ابناء المنية.

وفي المعلومات الاولية ان الجندي كان مفقودا منذ الامس وقد توفي غرقا اثناء ممارسته هواية الغطس.

الغريق هو شقيق الشهيد الجندي مصطفى ملص والذي قضى في معارك نهر البارد وعلى الفور فتحت الشرطة العسكرية تحقيقا لمعرفة ملابسات وفاة الشهيد ملص.

المصدر: لبنان 24

 

١١ حالة إيجابية في نتائج فحوص PCR لرحلات إضافية وصلت لبيروت

أعلنت وزارة الصحة العامة استكمال نتائج فحوص PCR لرحلات وصلت إلى بيروت وأجريت في المطار بتاريخ 16/9/2020 إضافة إلى نتائج فحوص لرحلات أجريت بتاريخ 17/9/2020؛ وأظهرت النتائج وجود إحدى عشرة (11) حالة إيجابية.

وجاءت نتائج 16 أيلول كالاتي:

رحلة اسطنبول : الشركة التركية رقم 826 (جميعها سلبية)
رحلة القاهرة : شركة MEA رقم 307 (جميعها سلبية)
رحلة الكويت : الشركة الكويتية رقم 501 (جميعها سلبية)
رحلة طهران : الشركة الإيرانية رقم 651 (جميعها سلبية)
رحلة بروكسل : شركة MEA رقم 216 (جميعها سلبية)
رحلة الدوحة : الشركة القطرية رقم 416 (جميعها سلبية)
رحلة دبي : الشركة الإماراتية رقم 957 (جميعها سلبية)
رحلة دبي : الشركة الإماراتية رقم 953 (حالة واحدة إيجابية)
رحلة اسطنبول : شركة MEA رقم 266 (جميعها سلبية)
رحلة دبي : شركة MEA رقم 427 (جميعها سلبية)
رحلة النجف : الشركة العراقية رقم 139 (خمس حالات إيجابية)
رحلة الرياض : شركة MEA رقم 425 (جميعها سلبية)
رحلة أبو ظبي : شركة EY رقم 535 (جميعها سلبية)
رحلة أثينا : شركة MEA رقم 252 (جميعها سلبية)

وجاءت نتائج 17 أيلول كالاتي:

رحلة الشارقة : شركة G9 رقم 385 (حالة واحدة إيجابية)
رحلة اسطنبول : شركة Pegasus رقم 756 (جميعها سلبية)
رحلة ابيدجان : شركة MEA رقم 576 (جميعها سلبية)
رحلة فرانكفورت : شركة LH رقم 1308 (جميعها سلبية)
رحلة كوبنهاغن : شركة MEA رقم 226 (جميعها سلبية)
رحلة أديس أبابا : الشركة الأثيوبية رقم 406 (جميعها سلبية)
رحلة الدوحة : الشركة القطرية رقم 418 (جميعها سلبية)
رحلة اسطنبول : شركة MEA رقم 266 (حالة واحدة إيجابية)
رحلة باريس : شركة Air France رقم 566 (حالة واحدة إيجابية)
رحلة الدوحة : الشركة القطرية رقم 416 (حالة واحدة إيجابية)
رحلة دبي : شركة MEA رقم 427 (جميعها سلبية)
رحلة دبي : الشركة الإماراتية رقم 957 (جميعها سلبية)
رحلة القاهرة : شركة MEA رقم 305 (جميعها سلبية)
رحلة بغداد : الشركة العراقية رقم 131 (جميعها سلبية)
رحلة أضنا : شركة Pegasus رقم 6700 (جميعها سلبية)
رحلة حلب : شركة Q6 رقم 215 (جميعها سلبية)
رحلة النجف : شركة MEA رقم 327 (جميعها سلبية)
رحلة دبي : شركة FZ رقم 159 (جميعها سلبية)
رحلة لارنكا : شركة MEA رقم 262 (جميعها سلبية)
رحلة فرانكفورت : شركة MEA رقم 218 (جميعها سلبية)
رحلة روما : شركة MEA رقم 232 (جميعها سلبية)
رحلة الرياض : شركة MEA رقم 425 (جميعها سلبية)
رحلة البصرة : شركة MEA رقم 333 (جميعها سلبية)
رحلة بغداد : شركة MEA رقم 323 (حالة واحدة إيجابية)
رحلة بغداد : الشركة العراقية رقم 301 (جميعها سلبية)

أشكال من الشوكولا ومشروبات الطاقة وغيرها تحتوي على منبهات للأعصاب تضر بشبابنا

حذر رئيس “الهيئة الوطنية الصحية الاجتماعية – الصحة حق وكرامة” النائب السابق الدكتور اسماعيل سكرية، من تزايد انتشار واستهلاك مواد محتوية على منبهات للأعصاب في السوق اللبنانية، وبإسلوب تسللي خادع، عبر أشكال من الشوكولا والعلكة والبونبون والقهوة السريعة التحضير ومشروبات الطاقة وغيرها، وبتركيز دعائي على مفعولها الجنسي، مما يؤدي إلى إدمان لا بد من أن يترك ندبات وتشوهات واضطراب في شخصية شبابنا وبخاصة طلاب الجامعات”.

واعتبر أن “مثل هذه المواد التي تغزو أسواقنا وشبابنا، هي في مثابة شكل من أشكال الحرب الناعمة على مجتمعنا، ومواجهتها في التوعية والضغط على المسؤولين والمعنيين للقيام بما يقتضيه واجبهم لحماية مجتمعنا من الآفات، واجب على الجميع”.

للمرة الأولى منذ أشهر يُحّلق عداد الإصابات اليومية بفيروس كورونا ويتجاوز 700 وتسجيل 18 وفاة.. هل بدأ الأسوأ؟ (الأخبار)

كتبت “الأخبار”: للمرة الأولى منذ أشهر، يُحّلق عداد الإصابات اليومية بفيروس كورونا ويتجاوز 700 حالة، بعدما أعلنت وزارة الصحة العامة، أمس، تسجيل 750 إصابة (725 مُقيماً و25 وافداً)، فيما سُجلت 18 وفاة في الأربع والعشرين ساعة الماضية.

ولئن كان رقم الوفيات هذا صادماً لكونه الأعلى منذ “اندلاع” الوباء (وقد وصل إجمالي ضحايا الفيروس إلى 281 وفية)، إلا أنه يبدو “طبيعياً” في ظل “تضّخم” الحالات الحرجة التي وصل مجموعها ليل أمس إلى 121 حالة، فيما وصل عدد المُقيمين الإجمالي في المُستشفيات إلى 423 شخصاً.

وتزايد عدد المُصابين الفعليين ليصل مجموعهم إلى 16 ألفاً و498 شخصاً، فيما وصل إجمالي الإصابات في البلاد منذ 21 شباط الماضي إلى 27 ألفاً و518 شخصاً.

أما المؤشرات المُقلقة فلا تزال قائمة، وهي تتمثل في استمرار تسجيل إصابات في صفوف العاملين في القطاع الصحي (سجلت 10 إصابات جديدة أمس ووصل إجمالي الاصابات في صفوف هؤلاء إلى 820) من جهة، وتفاقم وضع الإصابات في سجن رومية حيث باتت الإصابات تفوق مئتي إصابة في ظل عدم وضوح خطة صحية طوارئ تأخذ بعين الاعتبار حساسية انتشار الوباء في السجن المُكتظ وما يرافقه من ظروف صحية وبيئية من شأنها أن تفاقم الخطر.
في هذا الوقت، لا تزال جهود وزارة الصحة تقتصر على الزيارات المتقطعة التي يقوم بها الوزير في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن على عدد من المُستشفيات مُكرراً التصريحات نفسها المرتبطة بـ”الوعي المجتمعي” وبـ”ضرورة المواءمة بين الضغوطات الاقتصادية وإجراءات الوقاية”، من دون أن “يُفنّد” الإمكانيات التي لا تزال متاحة لمواجهة الوباء الذي قد ينتشر أكثر فأكثر مطلع الخريف المُقبل، سواء على صعيد عدد الأسرّة المتبقية، أم تجهيزات المُستشفيات وأعداد أجهزة التنفس ومخزون الأدوية المتوفر وغيرها من التفاصيل، وأهمها مصير مراكز الحجر الموعودة منذ سبعة أشهر وآليات متابعة المرضى المُصابين المحتجزين في مراكز العزل الخاصة بهم والبالغ عددهم 15834 شخصاً. هذه التساؤلات تستوجب من الوزارة ووزيرها الإجابة عنها ومصارحة الرأي العام.

المصدر: الأخبار

خسارة عام دراسيّ أفضل من خسارة المستقبل! (الأخبار)
تحت عنوان: “خسارة عام دراسيّ أفضل من خسارة المستقبل!”، كتب نبيل قسطنطين في صحيفة “الأخبار”: في توصيف الواقع التربويّ في خلال ثورة 17 تشرين الأول في بداية العام الدراسي 2019-2020، ومع جائحة كورونا، بدا الإرباك واضحاً على مستوى الإدارة التربوية وفي جميع الوحدات المعنية، الرسمية والخاصَّة، ما بين التعطيل الطوعي أو القسري والتعطيل الرسمي المنظَّم أحياناً، والاختياري أحياناً أخرى، ومدى الاستعداد لمواجهة واقع وتحدّ ومستجدات غير منتظرة، ووضع جهود من أجل المعالجة، وانعكاس الوضع الصحي على الحالة النفسية للأولاد والأهل، مع ما رافق ذلك من تدهور سريع للوضع الاقتصادي والمالي، وانهيار لسعر صرف الليرة اللبنانية.
الاستقصاءات التي أجريت على التلامذة أظهرت أنّ الجزء الأكبر من الطلاب لم يستفيدوا، ولم يكونوا جديّين في متابعة الوسائل والطرائق والأساليب المعتمدة (الصف الافتراضي، التعليم عن بعد، التعليم بواسطة التلفزيون التربوي أو محطات التلفزيون الخاصَّة أو التعليم المباشر) ، نظراً إلى عدم توفّر جميع المستلزمات الضرورية للمتابعة الجديَّة (الوضع النفسي، مستوى الأهل العلمي والاقتصادي، الكهرباء، الإنترنت والتجهيزات الإلكترونية)، وعدم التنسيق الكامل بين المؤسسات التربوية على المستويين الرسمي – الرسمي، والخاص والرسمي، وغياب المتابعة والتقييم.
المدارس تمكّنت في فترة ما قبل ثورة 17 تشرين الأول، وفي خلال جائحة كورونا، ومع اعتماد كل هذه الطرق، من تنفيذ ما لا يزيد على 40% من البرنامج السنوي في أحسن الأحوال.
في ضوء النتائج غير المشجّعة أبداً للاستقصاءات، وأمام هذا الواقع والكوارث التي انهمرت على لبنان، وآخرها “التفجير النووي” المدمِّر في مرفأ بيروت، وتأثير كل ذلك، على كل مكوّنات الدولة اللبنانيَّة، الرسمية منها والخاصَّة، ومقوّماتها السياسيَّة والإدارية والاقتصاديَّة والماليَّة والإنسانيَّة، وارتفاع نسبة البطالة، وتزايد عدد العائلات الفقيرة، وتلك التي تحت خط الفقر، وأمام الضياع الحاصل للشباب اللبناني، وشعوره بالغربة والهوَّة ما بينه وبين حكّامه وزعمائه، وانفجار الوضع مع ثورة 17 تشرين، بشكل لم نشهد له مثيلاً في تاريخ لبنان… لأجل كل ذلك، أقترح على المعنيين بالشأن التربوي، العمل على إعادة هذا العام الدراسي بالذات، وكأنه لم يكن. هذا هو الحل الأفضل والأقل سوءاً من غيره، واعتماد التعليم النظامي المباشر مع اتخاذ أقصى درجات الاحتياط في المجالين الصحِّي والنفسي، مع استثناء بعض المدارس الخاصَّة، استنادًا إلى معايير علميَّة وتربويَّة مشدَّدة، رحمةً بالتلامذة والطلاب، انطلاقاً من القاعدة التي بنينا عليها اقتراحنا وهي: خسارة عام دراسي أفضل من خسارة العمر والمستقبل.
كما ننصح بمتابعة تطوير النظام التربوي الحالي، انطلاقاً ممَّا جاء في فلسفة منظومة البكالوريا العربية الدوليَّة الـIAB، الحديثة والمتطورة جداً والآيلة إلى بناء ملمح الطالب المواطن الواحد من دون تمييز ولا امتيازات.
المصدر: الأخبار
زغرتا تسجل ٩ حالات ايجابية بالفيروس خلال ٢٤ ساعة الماضية

أعلنت خلية متابعة أزمة كورونا في قضاء زغرتا، في نشرتها اليومية، تسجيل 9 حالات إيجابية جديدة خلال ال24 ساعة الماضية، موزعة على الشكل الاتي:

زغرتا: 2
ارده : 2
مجدليا:2
أيطو: 1
بسبعل: 1
العيرونية: 1

وجددت الخلية التأكيد “وجوب التشدد في تطبيق الإجراءات الوقائية، بخاصة لناحية ارتداء الكمامة، والتباعد الاجتماعي، وعدم الاختلاط، ومنع أي شكل من أشكال التجمعات، منعا لتفشي الفيروس وحفاظا على السلامة العامة”، مناشدة المصابين “وجوب التزام الحجر المنزلي تحت طائلة المسؤولية”، متمنية لهم الشفاء العاجل.

ارتفاع حصيلة الفيضانات والسيول في السودان إلى 121 شخصا

أعلن الدفاع المدني السوداني، ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات والسيول في البلاد إلى 121 شخصا.

وقال المتحدث باسم المجلس القومي للدفاع المدني السوداني، العقيد عبد الجليل عبد الرحيم في مؤتمر صحفي إن أضرارا كبيرة لحقت بالأراضي الزراعية في عدد من الولايات، مؤكدا أن فرق الدفاع المدني تعمل على حصر تداعيات الكارثة بالوسائل المتاحة لديه.
من جانبها، أعلنت اللجنة العليا لطوارئ الخريف بالسودان أن كل ولايات البلاد أصبحت الآن متأثرة بالفيضانات والسيول، مشيرة إلى أن الخرطوم اكثر الولايات تضررا.
وقالت وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية ورئيسة اللجنة العليا لطوارئ الخريف، لينا الشيخ، إن عدد المتضررين ارتفع الآن إلى أكثر من 770 ألف شخص في عموم ولايات السودان المختلفة.
وضربت سيول وفيضانات شديدة السودان منذ أيام، وتسببت في وفاة 121 شخصا فضلا عن تشريد الآلاف ودمار آلاف المنازل.
مدير مستشفى رفيق الحريري الحكومي: لم استطع ان انام جيدا هذه الليلة ارقام كورونا كانت صادمة…لكن الارتفاع الحاد في عدد الوفيات ومنها شاب في 18 من العمر، هذا الخبر كان قاسيا

غرد مدير مستشفى رفيق الحريري الحكومي فراس الابيض عبر حسابه على التويتر كاتباً: “لم استطع ان انام جيدا هذه الليلة. ارقام كورونا كانت صادمة. الارتفاع في عدد الحالات الجديدة كان متوقعا وان ليس بهذه الوتيرة. لكن الارتفاع الحاد في عدد الوفيات، ومنها شاب في 18 من العمر، هذا الخبر كان قاسيا. ما هي ردة الفعل المطلوبة؟ اليأس ليس بخيار، فالمزيد من العمل امامنا”.

“العملة الخضراء” تسجن طلاب لبنان في غربة وطنهم

أن يأتي “الدولار الطالبي” متأخراً، ليس خيراً من ألا يأتي. فهو يعني تفويت عام دراسي على نحو 10 آلاف طالب يتابعون تحصيلهم العلمي العالي في الخارج.
الأشهر الإثني عشر الماضية لم تكف المسؤولين لحسم خياراتهم وإنصاف طاقات لبنان المستقبلية. فشلوا في إقرار مشروع قانون “الكابيتال كونترول” الذي تضمن سقفاً بقيمة 50 ألف دولار لغرض تسديد نفقات الطلاب في الخارج، بعد الكثير من الأخذ والرد وتقديم أكثر من مشروع معدل. استغنوا عن صلاحياتهم تاركين لمصرف لبنان حرية التصرف، فأصدر الأخير في 19 آب الماضي القرار الاساسي رقم 13257 الذي هو أشبه بتمنٍّ على المصارف القيام بعمليات تحويل الاموال الى الخارج من حسابات عملائها الجارية بالدولار فقط، لتأمين تسديد الاقساط بسقف 10 آلاف دولار وللعام 2019-2020. ومع انطلاق العام الدراسي في الكثير من الجامعات الاجنبية، قدّموا متأخرين اقتراح القانون المعجّل المكرّر الرامي الى “إلزام مصرف لبنان صرف مبلغ عشرة آلاف دولار اميركي وفق سعر الصرف الرسمي للدولار “1515” عن العام الدراسي 2020 -2021″. فهل يُبصر “الدولار الطالبي” مع هذا القانون النور قبل فوات الأوان؟
“إلزام مصرف لبنان بتأمين الدولار بحسب سعر صرف 1515 هو الامل الوحيد المتبقي أمامنا لاكمال تعليم أولادنا”، يقول عضو لجنة أهالي الطلاب اللبنانيين الموجودين في الخارج اسامة عبد الواحد. “خصوصاً مع استنسابية المصارف في تطبيق تعميم المركزي رقم 153 الذي يجيز لنا تحويل مبلغ 10 آلاف دولار من حساباتنا بالعملة الاجنبية إلى الخارج”. وبحسب عبد الواحد فان “المصرف الذي رفض تقديم طلبه تبعاً “للتعميم”، قال له بصريح العبارة: “لم يُقبل لغاية اللحظة أي طلب تقدمنا به”. وبرأي عبد الواحد فان “التحويل يخضع للمحسوبيات، وبامكان المصارف بحسب قوة “الواسطة” أن تحول لمن تريد، حتى ولو كان التسجيل وهمياً ويهدف فقط لتهريب الاموال والاستفادة من الـ 10 آلاف دولار المحولة نقداً إلى الخارج”.
القانون المعجّل المكرّر الذي تعمل عليه لجنة فرعية مصغرة في مجلس النواب، يحاول تفادي العراقيل والمطبات الواردة في تعميم مصرف لبنان. خصوصاً لجهة عدم حصر التحويل بمن يملك حساباً مصرفياً بالدولار، بل السماح لمن يملك حساباً بالليرة اللبنانية وللذين لا يملكون حسابات مصرفية، ان يحولوا 15 مليون ليرة على 1515 من الحساب أو نقداً إلى 10 آلاف دولار.
على الرغم من هذا التعديل الجوهري إلا ان القانون الذي يناقشه النواب لا يخلو من بعض العراقيل. إذ انه ينص مثلاً، على ضرورة تقديم المستفيد عقد إيجار في الخارج. وهو ما لا يمكن تأمينه في حال كان الطالب يسكن مع زملائه أو عند أقاربه أو في منامة الجامعة. كما ان القانون المقترح لم يحسم بعد مصير الطلاب الذين يسكنون مع ذويهم في الخارج، سواء كان الاهل يمتلكون حساباً مصرفياً في الداخل أم لا. وكيفية تسديد الدفعات، فهل تدفع نقداً للاهل او تحول على دفعات أم تحول بشكل مباشر إلى الجامعة في الخارج. وكيفية ضمان ألا يتاجر البعض في القسط، فيتسجلون في الجامعات الحكومية شبه المجانية، ويقبضون 10 آلاف دولار بدل ايجار وهمي وكلفة معيشية؟ وكيف سيميزون بين الطلاب الذين يملكون منحاً تعليمية أو مساعدات عن غيرهم؟100 مليون$ إضافية
الكلفة التي سيتحملها مصرف لبنان نتيجة هذا التدبير ستبلغ نحو 100 مليون دولار سنوياً. وبغض النظر عن ان الرقم ليس كبيراً بالمقارنة مع ما يدفع لدعم النفط، الدواء والطحين التي تُهرّب بوتيرة مرتفعة، فان جمع هذا المبلغ مع بقية انواع الدعم سينعكس سلباً على ميزانية مصرف لبنان واحتياطه من العملات الاجنبية الآخذ بالانخفاض. النقاش بتفاصيل القانون كان من المفترض ان يبدأ في 5 آب الماضي، إلا ان انفجار المرفأ في الرابع من آب وما تلاه من استقالة الحكومة وتكليف مصطفى أديب، أخّر جلسة اللجان المشتركة الموكلة البحث بالقانون إلى منتصف أيلول. الاخيرة لم تأخذ القرار، بل حولت المقترح إلى لجنة مصغرة من النواب، ستجتمع الاربعاء القادم لمزيد من النقاش والتعديل. وفي حال موافقة اللجنة يعود المقترح إلى اللجان التي ترفعه بدورها إلى الجلسة العامة للتصويت. في هذه الاثناء آمال الاهالي باقرار القانون تضعف ليس بسبب المماطلة والاختلاف واحتمال عدم تحديد جلسة تشريعية قبل اقفال باب التسجيل في الجامعات الاجنبية… “بل لان السلطة التي لم تسأل عن ضحايا وخسائر انفجار المرفأ لا يُنتظر منها ان تهتم ببضعة آلاف من الطلاب الذين يتخصصون في الخارج”، يقول عبد الواحد. هذا و”تعتبر نقاشات النواب الموكلين دراسة القانون غير مشجعة وليست عند المستوى المطلوب، بحسب مصادر اهالي الطلاب”.
أيام قليلة تفصل الطلاب عن الذهاب الى جامعاتهم أو البقاء في لبنان. والاربعاء لناظره قريب.

المصدر: خالد ابو شقرا – نداء الوطن