“أيها المريخ نحن هنا”.. وكالة سبايس إكس تطلق نموذج أولي لصاروخ ستارشيب وارتياح لنجاح مراحل التجربة وعزيمة لإرساله نحو المريخ

تحطم أمس نموذج أولي لصاروخ “ستارشيب” العملاق الذي تعتزم تصنيعه مستقبلا شركة “سبايس إكس”، وأحدث تحطمه على الأرض كرة نار كبيرة على رغم نجاح تجربة إقلاعه وارتفاعه انطلاقا من ساحل تكساس.

وكتبت “سبايس إكس” تحت صورة الصاروخ المتفحم: “اختبار رائع. مبروك لفريق ستارشيب”. وتعتزم الشركة إرسال “ستارشيب” مستقبلا إلى المريخ.

وغرد مؤسس “سبايس إكس” إيلون ماسك: “أيها المريخ، نحن هنا!”. وأوضح أن سبب تحطم النموذج الأولي هو أن سرعة هبوطه كانت كبيرة جدا.

لكنه أبدى ارتياحه الى نجاح مختلف مراحل التجربة، سواء في ما يتعلق بصعود الصاروخ أو بالتغيير في موضع الارتفاع أو بدقة المسار وصولا إلى نقطة الهبوط.

وأضاف: “لدينا كل البيانات التي نحتاج إليها! تهانينا لفريق سبايس إكس”.

وانطلق النموذج الأولي أمس بشكل صحيح، وارتفع تدريجا وفي خط مستقيم على ما يبدو. ثم توقف أحد المحركات الثلاثة، وما لبث أن تبعه الثاني. وبعد 4 دقائق و 45 ثانية من الطيران، انطفأ المحرك الثالث وبدأ الصاروخ بالعودة إلى الأرض، متخذا وضع الانبطاح المتوقع.

وقبل ثوان من الهبوط، أعيد تشغيل المحركات من أجل إعادة الصاروخ إلى وضع الهبوط المستقيم، وإبطاء سقوطه. لكن السرعة كانت كبيرة للغاية، فجاء ارتطامه بالأرض عنيفا مما أدى إلى انفجاره.

وكانت نماذج أولية أصغر ارتفعت سابقا بضع مئات من الأمتار فوق مستوى سطح البحر لأقل من دقيقة، وانفجر بعضها، في سلسلة من الاختبارات تهدف إلى تطوير سريع جدا للجيل التالي من صواريخ الشركة التي أسسها إيلون ماسك، وهو أيضا مؤسس شركة “تيسلا” لصناعة السيارات الكهربائية.

وأرادت الشركة من تجربة هذا النموذج الأولي المسمى “إس إن 8” (ستارشيب سيريال نامبر 8) اختبار السلوك الديناميكي الهوائي للصاروخ وقدرته على العودة إلى الأرض والهبوط عموديا، وهي ميزة اختصت بها “سبايس إكس” عبر صاروخها الحالي “فالكون 9” الذي يسيطر على السوق العالمية لإطلاق الأقمار الصناعية الخاصة.

رحلة إلى القمر
وكانت الشركة كتبت استباقيا على موقعها الإلكتروني “مع مثل هذه الاختبارات، لا نقيس النجاح بعدد الأهداف المحددة التي نحققت بل بالأحرى بما نتعلمه”، في إشارة ضمنية إلى أن خطر انفجار الصاروخ أو تحطمه قائم دائما لكنهما يشكلان جزءا من المغامرة الصناعية.

وقد أوشك بناء النموذج الأولي التالي “إس إن 9” أصلا على الانتهاء تقريبا.
وتجرى هذه الاختبارات في منطقة شبه مهجورة استأجرتها شركة “سبايس إكس” في بوكا تشيكا ضمن مقاطعة كاميرون، في أقصى جنوب ولاية تكساس، قرب الحدود مع المكسيك، وعلى حافة خليج المكسيك، وهي منطقة فارغة لا يشكل فيها أي حادث أو انفجار ضررا ولا يتسبب في وقوع ضحايا.

ويعتزم إيلون ماسك أصلا الانتقال إلى تكساس، على ما سبق وأعلن.

وسيتألف الصاروخ المستقبلي من مركبة فضائية مأهولة وطبقة أولى تسمى “سوبر هيفي” مزودة بـ 37 محركا بدلا من تسعة محركات، يبلغ ارتفاعها 120 مترا وقادرة على حمل 100 طن في المدار حول الأرض.

وتراود إيلون ماسك فكرة إرسال أكثر من واحدة من هذه المركبات إلى المريخ مستقبلا. ولكن في البداية، قد يكون الصاروخ ، إذا أصبح جاهزا للعمل ، مفيدا لرحلات أقرب، وخصوصا إلى القمر، بحيث تأمل وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” استعادة وجود دائم اعتبارا من سنة 2024.

و”ستارشيب” هي أيضا المركبة التي يفترض أن يقوم فيها الملياردير الياباني يوساكو مايزاوا برحلة إلى القمر حدد موعدها مبدئيا سنة 2023، لكن سعرها بقي طي الكتمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *